الدليل الشامل لكل عمليات التخسيس وأفضلها لك - Egyfitness

الدليل الشامل لكل عمليات التخسيس وأفضلها لك

تدور الكثير من الشائعات حول عمليات التخسيس، حيث يظن البعض أنها الحل السحري لزيادة الوزن والحصول على جسم مثالي. إلا أنها ليست أفضل الحلول في جميع الحالات كما يتصور بعض الناس، أو كما يتم التسويق لها. 

في الفترة الأخيرة، اشتهرت عمليات التخسيس، وأصبحت متاحة في كل مكان. فلا يجد الناس صعوبة في الوصول إلى الأطباء المتخصصين. أدى ظهور الكثير من الشائعات الخاطئة إلى انتشارها إلى هذا الحد الكبير. فيفكر البعض أن إجراء عملية التخسيس يحافظ على وزنه مثالي طوال الوقت، كما يمكنه تناول ما يشاء من الطعام. في هذا المقال سنعرف أكثر عن عمليات التخسيس، وهل هي الحل السحري لمشاكل السمنة؟

هل تعد زيادة الوزن سببًا كافيًا لإجراء عمليات التخسيس؟

الإجابة: لا. الخطوة الأولى لمعالجة زيادة الوزن، هو اتباع نظام غذائي مناسب لحالة الشخص. ويتم ذلك تحت إشراف طبيب أو أحد متخصصي التغذية. زيادة الوزن وصولًا إلى السمنة قد تسبب العديد من الأمراض مثل أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكر. وحينها تصبح عمليات التخسيس خيارًا يفضل التفكير فيه. 

من يحتاج إلى عمليات التخسيس؟

  • كما ذكرنا سابقًا، فالخطوة الأولى للتخلص من الوزن الزائد هي اتباع نظام غذائي مناسب، مع بعض التمرينات الرياضية. عليك بالتفكير في إجراء عملية إذا لم ينجح الأمر تمامًا في خلال 6 أشهر على الأقل تحت إشراف متخصص.
  • إذا كان مؤشر الأيض الخاص بك (BMI) أعلى من 40. يمكن حسابه بمعادلة بسيطة تعتمد على الطول والوزن، وتتوفر كثير من التطبيقات والمواقع على الإنترنت للمساعدة في حسابه. (1)
  • حالات السمنة المفرطة مع وجود بعض الأمراض المرتبطة بها، مثل ارتفاع ضغط الدم. 
  • إذا كنت تعاني من زيادة الوزن مع أي من الأمراض الآتية: أمراض القلب، السكري، ارتفاع ضغط الدم، أو توقف التنفس أثناء النوم.

ما أنواع عمليات التخسيس؟

تقوم عمليات التخسيس بإجراء بعض التغييرات في الجهاز الهضمي. قد يكون الهدف من التغييرات تحديد سعة المعدة على استقبال الطعام، أو تقليل معدل امتصاص الجهاز الهضمي للغذاء. وعليه، يمكن تقسيم عمليات التخسيس إلى نوعين رئيسيين:

1. عمليات تقييد سعة المعدة (Restrictive Bariatric Surgeries):

  • تحزيم المعدة (Gastric Banding Surgery):

يمكن إجراء عمليات تحزيم المعدة بواسطة المنظار. الفكرة من العملية، هو وضع حزام (أنبوبة بلاستيكية) يمكن التحكم في طوله حول المعدة، ويتصل هذا الحزام بجهاز صغير يوضع أسفل الجلد في منطقة الصدر. يؤدي ربط المعدة من الأعلى إلى إحداث جيب صغير يحتفظ بالطعام، فيحدث شعور الشبع بسرعة. يمكن تضييق الحزام عن طريق حقن كمية من السائل في الأنبوبة، ولا يحتاج هذا الإجراء الصغير إلى أي تخدير. بالتالي، يتم تضييق الجزء المربوط، أو توسيعه على حسب حالة الشخص. (2)

المميزات:

  1.  فقدان ما يقارب 35%:45% من الوزن في حالة نجاح العملية.
  2. يمكن إزالة الحزام في أي وقت.

العيوب:

  1.  في العديد من الحالات تفشل العملية ولا تحقق النتائج المرغوبة، لذلك لم تعد شائعة.
  2. الشعور بالقيء والغثيان.
  3. التهاب في منطقة الجرح.
  4. صعوبة تعديل طول الحزام. 
  • تكميم المعدة (Gastric Sleeve Surgery):

في هذه العملية، يتم إزالة ما يقارب 80% من المعدة، حيث تحتوي المناطقة التي تتم إزالتها على خلايا المعدة المسؤولة عن إفراز هرمون الجوع. تستغرق العملية نحو ساعة من الوقت، ويكون الجزء الصغير المتبقي من المعدة -في حجم موزة تقريبًا- هو المسؤول عن استقبال الطعام. بالتالي، يؤدي ذلك إلى سرعة الشعور بالشبع، وتقليل كمية الغذاء التي يتناولها الشخص. تعد هذه العملية الخطوة الأولى في العديد من جراحات التخسيس الأخرى مثل عملية تحويل مسار المعدة.(3)

المميزات:

  1.  تعتبر جراحة تكميم المعدة هي أكثر عمليات التخسيس نجاحًا، والأقل في المخاطر.
  2. تحقق نتائج مذهلة مقارنة بعملية ربط المعدة، حيث ينجح الشخص في خسارة نحو 50% من وزنه قبل العملية.
  3. أقل تعقيدًا وخطورة من عملية تحويل مسار المعدة.
  4. ينصح بها لمرضى السمنة ذوي مؤشر الاستقلاب 40 أو أكثر.

العيوب:

  1.  مثل أي جراحة أخرى، قد تحدث بعد المشاكل مثل التهاب مكان الجرح، أو حدوث نزيف.
  2. الشعور بالغثيان والقيء.
  3. تجنب بعض الأطعمة والمشروبات مثل الوجبات الغنية بالدهون والزيوت، المشروبات الغازية والسكريات.
  4. لا يمكن استعادة حجم المعدة الطبيعي مرة أخرى.
  5. قد تضاعف العملية من آلام ارتجاع المرئ في حالة عدم الالتزام بالتعليمات.

 

  • بالون المعدة (Intra-gastric Balloon):

يفضل العديد من الأشخاص هذا النوع تحديدًا من عمليات التخسيس، لأنه لا يحتاج إلى جراحة أو تخدير. يتم وضع بالون من السيلكون ممتلئ بسائل معقم في المعدة، للتحكم في كمية الطعام التي يتناولها الشخص، وسرعة الشعور بالشبع. غالبًا، يمكن وضع البالون لمدة 6 أشهر، وبعدها تتم إزالته بالمنظار أو وضع بالون آخر. يتوقف هذا على حالة المريض، إذا نجح في الوصول إلى وزن مناسب وتحسنت حالته الصحية فقد لا يحتاج إلى تركيب بالون المعدة مرة أخرى. (4)

المميزات:

  1.  لا يحتاج هذا الإجراء إلى تخدير أو جراحة، حيث يتم إدخال البالون من الفم وتوصيله إلى المعدة عن طريق المنظار.
  2. يستغرق الأمر نحو نصف ساعة، ويمكنك الذهاب إلى المنزل في خلال ساعة أو ساعتين بعد وضع بالون المعدة.
  3. يمكن إزالة البالون بسهولة، وتبقى المعدة في حالتها الطبيعية.

العيوب:

نادرًا ما تحدث أعراض جانبية عقب بالون المعدة، إلا أنه في بعض الحالات قد يحدث شعور بألم خفيف وغثيان. ولا تستمر الأعراض أكثر من يومين في أغلب الحالات.
 

2. عمليات تحويل المسار (Malabsorpative Bariatric Surgeries) :

يسمى هذا النوع من عمليات التخسيس ب (Malabsorpative) لأنها تحدث تغييرات بشأن امتصاص الغذاء في الجهاز الهضمي. وتعد هذه العمليات مختلطة، إذ تحتوي على خطوتين. أما الخطوة الأولى، فهي تكميم المعدة. والخطوة الثانية يتم فيها توصيل الجزء المتبقي من المعدة بجزء معين في الأمعاء. ويوجد أكثر من نوع لعمليات تحويل المسار (5):

النوع الأول:

في هذا النوع يتم إزالة 80% من المعدة أولا، مع فصل الثلث الأول من الأمعاء عن المعدة وربطه بالبنكرياس. بعد ذلك، يتم توصيل الجزء المتبقي من المعدة بالجزء المتبقي من الأمعاء.

المميزات:

  1. يفيد هذا النوع تحديدًا مرضى السكري من النوع الثاني (Type 2 DM)، لأنه يؤثر على الهرمونات التي تفرزها الأمعاء. بالتالي، يقل معدل امتصاص الغذاء والسعرات الحرارية.
  2. من أكثر عمليات التخسيس نجاحًا في تقليل الوزن، وتحسن الحالات المرضية المصاحبة للسمنة.

العيوب:

  1. هذه العملية أكثر تعقيدًا مقارنة بأنواع عمليات التخسيس الأخرى.
  2. الحاجة إلى تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، بسبب عدم امتصاص الكثير من عناصر الغذاء المهمة.
  3.  حدوث مضاعفات مثل ارتجاع المرئ والغثيان.
  4. مشاكل تتعلق بالجراحة والتخدير.

النوع الثاني (SASI Operation):

من أشهر عمليات التخسيس وتعرف باسم عملية ساسي. الخطوة الأولى في العملية هي تكميم المعدة، وإزالة النصف الأول من الأمعاء. بعد ذلك، يتم توصيل الجزء المتبقي من المعدة بالجزء الأخير من الأمعاء (Ilium). 

المميزات:

  1. من أبسط عمليات تحويل المسار وأقل تعقيدًا من أي نوع آخر.
  2. يتم امتصاص جزء من الفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة عن طريق الجزء الأول من الأمعاء.
  3. الحصول على نتائج جيدة في فقدان الوزن، وتحسن أعراض السكري.

العيوب:

  1.  الحاجة إلى تناول بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية.
  2. ظهرت هذه العملية حديثًا، والتقارير المتوفرة عن النتائج لم تكتمل بعد.

فوائد عمليات التخسيس:

  • في حالة نجاح العملية، ففي خلال ثلاث سنوات ستتمكن من فقدان 50:70 % من الوزن، إذا التزمت بالتعليمات التي يجب اتباعها.
  • أثبتت الدراسات العلمية تحسن الحالات المرضية المرتبطة بالسمنة مثل ارتفاع ضغط الدم، ارتجاع المرئ، أمراض القلب، ارتفاع الكوليسترول. 
  • تقليل حدوث مضاعفات في حالات مرضى السكر وأمراض القلب.
  • تحسن النوم، واختفاء اضطرابات النوم مثل القلق أو انقطاع النفس.

في حالة الالتزام بالتعليمات، يمكن الثبات على وزن مثالي لفترة طويلة من الوقت، والوقاية من الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة وأمراض السرطان. (2)، (6)، (7).

هل عمليات التخسيس آمنة؟

هناك جانب سيئ لكل شيء، وينطبق هذا على عمليات التخسيس أيضًا. في النهاية لا تنس أنها إجراء جراحي، وهناك آثار جانبية لأي جراحة حتى لو كانت بسيطة. إلا أن الأمر يمر بسلام في الكثير من الحالات. (8)، (9)

 الآثار الجانبية الشائعة:

  • مشاكل تتعلق بالتخدير.
  • حدوث عدوى في منطقة الجرح، والتهاب الجلد.
  • الغثيان والقيء.
  • عدم القدرة على تناول بعض الأطعمة مثل الصودا والوجبات الغنية بالدهون.
  • زيادة الوزن.
  • حدوث نزيف.
  • الإصابة بانسداد في المعدة أو انسداد في الأمعاء.
  • فشل العملية.
  • على المدى الطويل، قد يعاني المريض من سوء التغذية، حدوث فتق، انخفاض السكر في الدم، حدوث تقرحات في الجهاز الهضمي، الدوخة والغثيان.

قبل إجراء العملية:

 يجب التأكد أولا من حالتك الصحية، واختيار نوع العملية المناسب لك. قد يطلب من الطبيب إجراء بعض الفحوصات مثل وظائف الكبد، وظائف الكلى، فحوصات الدم، والتأكد من سلامة القلب ومعرفة مستوى الدهون في الجسم. قد لا تتمكن من إجراء عملية تخسيس في حالة وجود خلل في إحدى الوظائف أو إذا كنت مصابًا بأمراض تجلط الدم. (10)

 عمليات التخسيس تمثل تحديًا خاصًا، فهي ليس مجرد عملية وبعدها يصبح كل شيء كما تريد. عليك أن تعرف أنك على وشك القيام بتغيير كبير يتعلق بأسلوب حياتك. إذا كنت مدخنًا، سيكون عليك التقليل وصولًا إلى الامتناع عن السجائر. وماذا عن العادات المتبعة في تناول الطعام؟ ستبدأ بتغييرها أيضًا، واتباع نظام غذائي مناسب مع ممارسة الرياضة.

لا يمكن إجراء عملية التخسيس في الحالات الآتية:

  • أمراض تجلط الدم، لزيادة فرص حدوث نزيف.
  • وجود حالة مرضية تتعارض مع التخدير.
  • الإصابة بالأمراض النفسية أو العقلية دون الخضوع للعلاج مثل الاكتئاب والقلق المفرط.

تعليمات يجب اتباعها بعد العملية:

  1. في أول يومين بعد العملية لن تتمكن من تناول الطعام، حتى يتم شفاء الجهاز الهضمي.
  2. في الأسابيع التالية، يمكنك تناول الطعام لكن بشروط خاصة. فتبدأ أولا بتناول السوائل، ثم تناول الأطعمة سهلة الهضم، حتى تستطيع تناول الأطعمة العادية في النهاية.
  3. يتم وضع نظام غذائي مناسب لجميع الحالات، مع اتباع بعض الإرشادات أثناء تناول الطعام.
  4. ينصح بتقسيم الطعام إلى وجبات صغيرة على مدار اليوم، فحجم المعدة الجديد لا يستطيع استيعاب كمية كبيرة.
  5. ينصح بتناول الطعام ببطء، فقد تؤدي السرعة إلى حدوث القيء والغثيان أو الشعور بالألم.
  6. تناول السوائل قبل الوجبة أو بعدها بساعة، ولا يفضل الشرب أثناء تناول الطعام.
  7. يجب تناول الأدوية والفيتامينات في المواعيد المحددة كما يصف الطبيب. تقوم العملية بإحداث تغييرات في الجهاز الهضمي، ولا يمكن امتصاص جميع العناصر الغذائية. لذلك، تعمل الفيتامينات والمكملات الغذائية على تعويض النقص. (10)، (11)
  8. تجنب التدخين والأطعمة الغنية بالدهون، الزيوت أو السكر.

هل عمليات التخسيس هي الحل الأفضل؟

في النهاية، يتوقف هذا على اختيارك الخاص. فيما سبق، تعرفنا معًا عن الحالات المسموح لها إجراء العملية، وتعرفنا على الآثار الجانبية وعلى فوائد العملية أيضًا. أنت الآن أمام اختيارين: القيام بعملية تخسيس، أو اتباع نظام غذائي مناسب مع الرياضة. قد تساعدك معرفة مزايا وعيوب كل اختيار على اتخاذ القرار المناسب:

1. ماذا سيحدث في حالة إجراء العملية؟

ستخضع للتخدير قبل إجراء الجراحة، بالتالي ستكون نائمًا أثناء العملية. وقد تضطر إلى قضاء أكثر من يوم في المستشفى. غالبًا، ستعود إلى ممارسة حياتك بشكل طبيعي في خلال 2 – 5 أسابيع بعد العملية، كما ستقوم بتغيير عاداتك في تناول الطعام والشراب مدى الحياة كما ذكرنا سابقًا.

المميزات:

  • فقدان الوزن.
  • الوقاية من الأمراض الآتية أو تحسن الأعراض في حالة الإصابة بها قبل العملية: ارتفاع ضغط الدم، السكري، أمراض القلب، توقف التنفس أثناء النوم.

العيوب:

  • مخاطر الجراحة مثل العدوى.
  • سوء التغذية مما يؤدي إلى الإصابة بالأنيميا وضعف العظام.
  • إذا لم يتم الالتزام التعليمات بعد العملية، قد تحدث نتائج عكسية ويتضاعف الوزن بشكل أسرع.

2. ماذا سيحدث في حالة عدم إجراء العملية؟

ستستمر المحاولة لإنقاص الوزن، فتواصل اتباع نظام غذائي مناسب مع ممارسة التمرينات الرياضية. وقد تضطر إلى تناول أقراص تساعد على التخسيس بعد استشارة الطبيب.

المميزات:

ستتجنب مخاطر عمليات التخسيس والمشاكل المحتملة. قد تنجح محاولاتك وتتمكن من فقدان الوزن، والحصول على جسم صحي. كما تساعد ممارسة الرياضة على تحسين الحالة المزاجية، والوقاية من الأمراض المزمنة.

العيوب:

إذا لم تنجح في فقدان الوزن، فإن هذا يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المرتبطة بالسمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.

عمليات التخسيس ليست الحل السحري كما يفكر الكثير من الناس. كما رأينا، فإن فقدان الوزن يتطلب الوقت وبذل الجهد. وهذا طبيعي، فأنت لم تستيقظ من النوم لتجد نفسك مصابًا بالسمنة أو تعاني من زيادة الوزن! كذلك، لن يمكنك التخلص من الوزن الزائد في ساعات قليلة تخضع فيها لجراحة. سيتعين عليك تغيير عاداتك في تناول الطعام والشراب سواء قمت بعملية التخسيس أو لا. تذكر دائمًا، أن عمليات التخسيس ليست جراحات تجميلية. بل هي للحفاظ على صحتك، ولأجل تقليل مضاعفات السمنة.

 

لا تبدأ برنامجك قبل تحميل كتابي المجاني الجديد

التخسيس و الرجيم

ابدأ برنامجك للتخسيس و المتابعة مع كابتن محمد قاعود

لو تحتاج برنامج غذائي و تدريبي لخفض نسبة دهونك تحت ال10% بدون تجويع أو حرمان، أضغط على البانر بأعلى للتواصل مع كابتن محمد قاعود

مختارات محمد قاعود من المقالات

هذه قائمة بأهم المقالات (من ضمن 300 مقالة)  التي غيرت حياة الالاف من زوار الموقع.

يأتيني ايميلات شكر من العديد من القراء يحكون لي كيف أضافت هذه المقالات قيمة هائلة الى برامجهم الغذائية و التدريبية، قراءة 5 دقائق فقط و سوف تحصل على معلومات تطبقها فورا في برنامجك.