اللحوم الحمراء ومخاطر الإصابة بالسرطان

 

في الآونة الأخيرة، هناك الكثير من  الجدل حول علاقة تناول اللحوم المصنعة والإصابة بالسرطان، حيث أصدرت منظمة الصحة بيان أن تناول اللحوم الحمراء المصنعة يتسبب في الإصابة بالسرطان، ولكنها أوضحت أيضاً أن تناول اللحوم الحمراء غير المصنعة يصيب بالسرطان أيضاً!!، لذلك يتساءل الكثيرون هل هناك علاقة بين تناول اللحوم الحمراء والإصابة بالسرطان؟، وما هي أسباب جعل اللحوم الحمراء من عوامل الإصابة بالسرطان؟ وما هي طرق الحماية من الإصابة بالسرطان مع تناول اللحوم الحمراء؟ اقرأ المقال لمعرفة الإجابة على هذه الأسئلة الهامة.

 

النقاط الأساسية:

 

  • عند اتباع نظام غذائي صحي ونمط حياة صحية، فإن تناول كميات معتدلة من اللحوم الحمراء الطبيعية غير المصنعة، أمر جيد وضروري لتوازن الجسم.

 

  • يتولد السم في جسم الانسان بناء علي مقدار اللحوم الحمراء التي يقوم بتناولها، لذلك يجب التحكم في مقدار مانتاوله من اللحوم الحمراء حتي نقي أنفسنا من خطر الإصابة بالسرطان.

 

  • أثبتت الأبحاث ارتباط تناول اللحوم الحمراء مع الإصابة بالسرطان، خصوصاً سرطان القولون والمستقيم، ولكن هذه الأبحاث لم تثبت حتي ما هي الأسباب الحقيقية التي تجعل اللحوم الحمراء من العوامل المسببة للإصابة بالسرطان، ويرجع ذلك إلى اختلاف الأدلة والآراء حول هذا الموضوع.

 

  • ولكن يرتبط أكثر الإصابة بالسرطان بتناول اللحوم الحمراء المصنعة، عن تناول اللحوم الحمراء غير المصنعة.

 

  • توصي بعض الهيئات المهتمة بالصحة بتناول اللحوم الحمراء المصنعة مرتين شهرياً، وتناول اللحوم الحمراء غير المصنعة من وجبة إلى وجبتين أسبوعياُ. تقترح بعض الجمعيات الأخرى أن يتناول الفرد 300 جم من اللحوم الحمراء المصنعة وغير المصنعة في الأسبوع.

 

  • يوصي الصندوق العالمي لبحوث السرطان باستهلاك أقل من 500 جم في الأسبوع من اللحوم الحمراء، وتناول كمية قليلة جداً من اللحوم الحمراء المصنعة خلال الأسبوع.

 

  • طريقة تناول اللحوم الحمراء هي العامل الأكبر في جعلها مسببة للإصابة بالسرطان، في حالة تناول اللحوم بطرق صحية هذا سوف يقلل من احتمالات الإصابة بالسرطان.

 

  • يرتبط تناول اللحوم الحمراء بالإصابة بالسرطان عندما لا ناخذ في عين الاعتبار الآليات التي تساعد في حمياتنا من الإصابة بالسرطان، لذلك التحكم في كمية اللحوم الحمراء التي نقوم بتناولها هي العامل الأساسي الذي يؤثر في الإصابة بالسرطان.

 

  • توجد فوائد في تناول اللحوم الحمراء غير المصنعة تعود على الصحة في حالة تناولها بشكل سليم، رغم ارتباطه بالإصابة بالسرطان.

 

ماهي أنواع السرطان المتعلقة بتناول اللحوم الحمراء؟ّ!

 

  • تشمل الإصابة بالسرطان، الإصابة بأكثر من نوع آخر.

 

  • يعتبر سرطان القولون، وسرطان المستقيم، صاحب المركز الثالث في عدد  الوفيات في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم، ويرتبط تناول اللحوم الحمراء بالإصابة بسرطان القولون والمستقيم بشكل مباشر.

 

  • وبعض الأبحاث الأخرى التي لا يوجد لها إثبات قوي، تقول أن هناك ارتباط بين تناول اللحوم الحمراء والإصابة بسرطان الثدي، البنكرياس، الرئة، المريء، المعدة، البنكرياس، المثانة، الرأس، العنق، سرطان البروستاتا، سرطان الغدد الليمفاوية، ولكن هذه الأبحاث ليست مؤكدة بشكل كبير.

 

ماهو الفرق بين اللحوم الحمراء المصنعة، واللحوم الحمراء غير المصنعة؟!:

 

اللحوم الحمراء غير المصنعة:

أثبتت منظمة الصحة العالمية أن اللحوم الحمراء غير المصنعة هي جميع أنواع اللحوم والعضلات في الثدييات، وتشمل: لحوم العجل  _ لحم الضأن _ الماعز _ الحصان _ الخنزير.

 

اللحوم الحمراء المصنعة:

 وهو اللحم الأحمر الذي تم تحويله من خلال بعض العمليات وهي: التمليح، المعالجة، التخمير، التدخين، بعض العمليات الأخرى لتحسين النكهة، وإضافة المواد الحافظة لحفظ اللحم.

 

تصنيف اللحوم الحمراء والسرطان:

  • قامت منظمة الصحة العالمية بتصنيف اللحوم الحمراء غير المصنعة كمجموعة 2A من المسببات للإصابة بالسرطان، واللحوم الحمراء المصنعة 1 مسرطنات، أي تتسبب بشكل حتمي في الإصابة بالسرطان، ولكن في حالة اللحوم الحمراء أنه في بعض الاحتمالات والطرق التي تجعلها غير مسرطنة، وهذا دليل علي خطورة اللحوم الحمراء المصنعة.

 

  • الدليل الذي يثبت أن اللحوم الحمراء مسرطنة علي البشر ليس دليلاً قوياً، ولكن عند نتائج التجارب علي الحيوانات أثبتت بالدليل القاطع أن اللحوم الحمراء تتسبب في الإصابة بالسرطان.

 

كيف تسبب اللحوم الحمراء السرطان؟

  • في مراجعة سردية أجريت في عام 2017 خلصت Wolk، أنه عند تناول 100 جم من اللحوم الحمراء غير المجهزة تزيد من احتمالات الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 11%، سرطان القولون والمستقيم بنسبة 17%، سرطان البروستاتا المتقدم بنسبة 19%.

 

  • كما ذكرت أيضاً أن تناول 50جم من اللحوم المصنعة تزيد من احتمالات الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 4%، وفيات السرطان 8%، سرطان الثدي 9%، سرطان الثدي والمستقيم 18%، سرطان البنكرياس 19%.

 

  • نتيجة لإجراء أكثر من 25 دراسة، تم اكتشاف علاقة خطية من الجرعة من كل من اللحوم الحمراء المصنعة واللحوم الحمراء غير المصنعة، ومخاطر الإصابة بسرطان المستقيم والقولون، حيث أثبتت الآتي:

تناول 100جم  من اللحوم غير المصنعة يومياً يتسبب في زيادة المخاطرة بنسبة 1.12% من نسبة الإصابة بالسرطان.

في المقال، استخدام 50 جم من اللحوم المصنعة يومياً يتسبب في زيادة المخاطرة بنسبة 1.17%.

وتعني هذه الدراسات أن تناول حصتين من اللحوم غير المصنعة يومياً أو حصة من اللحوم المصنعة يومياً يتسبب في زيادة خطر الإصابة بسرطان المستقيم والقولون حوالي 1.8 أضعاف.

ذكرت أيضاً هذه الدراسات أن تناول الخضروات والحبوب الكاملة والفواكه مع تناول اللحوم الحمراء يتسبب في انخفاض خطر الإصابة بسرطان المستقيم والقولون.

 

  • أثبتت الدراسات التي أجريت عام 2012 إلى أن اللحوم الحمراء غير المصنعة واللحوم الحمراء المصنعة يتسبب في 12% من سرطان القولون والمستقيم، و1.5 % من جميع أنواع السرطان، حيث أثبتت هذه النتائج بعد قيام 1 من كل 2 رجل أو 1 من كل 4 نساء، قمن عليهم هذه التجربة تجاوزوا تناول 500 جم من اللحوم الحمراء خلال هذه التجربة.

 

  • أثبت تحليل وانج عام 2016 إلى أن  زيادة استهلاك وتناول اللحوم الحمراء المصنعة وغير المصنعة يتسبب في زيادة احتمالات الوفاة بالأمراض القلبية والأوعية الدموية، وارتفاع نسبة وفيات السرطان.

 

  • قامت منظمة الصحة العالمية بإصدار تقرير يفيد بان عدم تناول اللحوم الحمراء قد يتسبب في خفض احتمالات الإصابة بسرطان المستقيم بنسبة تصل إلى 18%، ورغم سهولة تحديد نسبة المخاطر التي سوف تقل مع تقليل استخدام اللحوم الحمراء، إلا أنه يصعب تحديد نسبة الأخطار التي تتزايد في حالة تناول اللحوم الحمراء، وذلك لأن اللحم من العوامل المتغيرة في النظام الغذائي الخاص بالأفراد ويصعب تحديد كمية التغيرات التي تحدث بدقة، مع الأخذ في الاعتبار ببعض العوامل الأخرى مثل للإجهاد والأرق.

 

  • يزيد نمط الحياة غير الصحي أيضاً من احتمالات الإصابة بالسرطان بجوار تناول اللحوم الحمراء، مثل التدخين، الإرهاق، عدم النوم الكافي، ارتفاع نسبة الدهون في الجسم، شرب المشروبات الكحولية.

 

  • وعلى العكس، فإن تناول الخضروات والفاكهة واتباع نظام حياة صحي، يتسبب في خفض نسب الإصابة بأمراض السرطان بنسب عالية جداً.

 

  • بسبب تغير العوامل التي يعتمد عليها الإصابة بالسرطان، فإنه يصعب تحديد عوامل الإصابة بالسرطان بشكل محدد.

 

خطر الإصابة بالسرطان من الأسباب، ومخاطر تناول اللحوم الحمراء:

  • يمثل الرسم البياني النسبة المئوية لتغير خطر الإصابة بالسرطان المرتبط بتناول 50جم من اللحوم المصنعة، 100 جم من اللحوم غير المصنعة يومياً.

 

  • على سبيل المثال، فإن الخطر النسبي لكل من اللحم الأحمر غير المعالج واللحم الأحمر المعالج هي 1.08 لسرطان المثانة، لذلك فإن خطر الإصابة بسرطان المثانة يزيد بنسبة 8% عند استهلاك 100 جم من اللحوم الحمراء غير المصنعة، أو 50 جم من اللحوم الحمراء المصنعة بشكل يومي.

 

  • على الرغم من نسبة المخاطرة التي ترتفع عند تناول 50 من اللحم المصنع و100 جم من اللحم غير المصنع بشكل يومي، لا تزيد نسبة الإصابة بالسرطان بنفس النسبة، حيث أن هذه النسبة حتي الآن ليس لها تحديد دقيق لأنها تعتمد عل الكثير من الآليات المختلفة.

 

الآليات التي تزيد من خلالها اللحوم الحمراء خطر الإصابة بمرض السرطان:

 

في عام 2017 أظهرت دراسة أجراها جونسون، أن هناك العديد من الآليات المحددة لإظهار طفرات استهلاك اللحوم، ولكن ليس من الواضح ما هي الآليات التي تسبب في الإصابة بالسرطان، كما لا يعرف مدى فائدة تجنب تناول اللحوم الحمراء في الإصابة بمرض السرطان، والآليات التالية تعمل على تقليل مخاطر تناول اللحوم الحمراء والتي قد تتسبب في الإصابة بأمراض السرطان المختلفة:

 

الآلية الأولى: (NOCs) عدم الممانعة:

 

تحتوي اللحوم المصنعة على مركبات N-nitroso والتي تشمل على (NOCs)، والتي تعتبر تشكيل باطني من تناول النتريت والنترات.

تناول اللحوم الحمراء يحفز وينشط الجسم في القيام بإنتاج مركب N-nitroso، وتعتمد على كمية اللحم التي يتم تناولها، وتتسبب هذه المركبات في التهاب القناة الهضمية، مما يترتب عليه تجديد الخلايا، ما يعني تلف الحمض النووي، وتقوم اللحوم الحمراء غير المصنعة، بإحداث أثر اقل تاثير على جدار القناة الهضمية من اللحوم الحمراء المصنعة.

يمكن علاج ذلك من خلال استهلاك اللحم مع الخضروات والحبوب، لأن الخضروات الخضراء تحتوي على فيتامين سي والكلوروفيل الذي يمنع من تشكل هذه المركبات، ولكن يساعد الحد من تناول اللحوم الحمراء الأمر بشكل أكثر.

 

الآلية الثانية: المواد الكيماوية عالية الحرارة:

عند القيام بتسوية اللحوم لأقصى حد، حيث تتسبب درجة الحرارة المرتفعة في تكوين مركبات مثل الأمينات غير المتجانسة (HCAs)، المركبات الهيدروكربونية المتعددة (PAHs)، ولذلك تسوية اللحم أو شويه على درجات حرارة عالية جداً يتسبب في تكوين هذه المركبات التي تتسبب في تدمير القناة الهضمية، وتعتبر مواد مسرطنة محتملة، ولا يحدث ذلك في حالة إعادة تسخين اللحم.

وبعض العلماء يقترح أن هذه المركبات لا تفسر العلاقة بين اللحوم الحمراء والإصابة بالسرطان، خصوصاً سرطان القولون والمستقيم، ولكن يقترح فان هيك أن آليات عدم الممانعة، آليات تشرح أكثر العلاقة بين ارتباط اللحوم الحمراء المصنعة واللحوم الحمراء غير المصنعة في الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

لذلك في طهي الطعام عند درجة حرارة منخفضة يمنع من تكوين مركبات نهائي كلاسيكي، مما يساعد في مقاومة الأنسولين في الجسم.

أثبتت التجارب بالنسبة للحوم البيضاء في الأسماك والدواجن، أن طهي اللحوم البيضاء يتسبب في تكوين مركبات عالية الحرارة تتسبب في الإصابة بالسرطان.

وما يمكن فعله من طرق لعلاج ومقاومة هذه المشاكل هو أن يتم تسوية اللحم مع الخضروات الصلبة مثل البروكلي، أو تحمير اللحم في التوابل خصوصاً أنواع التوابل الكاريبية قبل الطهي بحوالي 20 دقيقة، حيث يمنع من تشكيل وتكوين مركبات HCA و PAH الناتجة عن الحرارة الكيميائية.

ويمكن أيضاً ببساطة طهي اللحم على درجة حرارة منخفضة وبدون استخدام اللهب المفتوح.

 

الآلية الثالثة: الحديد:

يحتوي اللحم على الحديد الذي يتاكسد بسهولة جداً في خلايا الأمعاء، لذلك يتسبب في الإصابة بأمراض سرطان المستقيم والقولون، حيث أن الحديد يتم أكسدته بسهولة عن باقي أنواع المعادن الأخرى.

كما أنه يساعد في تحفيز إنتاج مركبات NOC، والتي تتسبب في زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

قد أوضحت أليسون سليفا في أطروحتها أن هذه الآلية ليست السبب في الإصابة بالسرطان حول العالم، ولكن طريقة الطهي هي التي قد تتسبب في زيادة تأكسد الحديد في الأمعاء.

لا توجد طريقة واضحة للتصرف وتقليل خطر الحديد على المعدة، ولكن تقليل كمية اللحم التي يتم تناولها قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بالسرطان.

الآلية الرابعة: TMAO:

 

ويعتبر  TMAO هو اختصار لمركب يسمي (Trimethylamine N-oxide) هو مركب مثير للجدل ارتبط بالإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

تحتوي اللحوم على مركبات أمينية، والتي قد تتحول بسهولة إلى TMAO، كما أنه يرتبط بمركبات TMA و DMA التي قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان، وإلى الآن لا يوجد دليل على آثار TMAO على الأمعاء بشكل واضح، وللحماية من أخطارها يجب اتباع نظام غذائي صحي لحماية الأمعاء من خطرها.

 

الآلية الخامسة:  Neu5Gc :

يحتوي الدم البشري على N-Acetyl Neuraminic acid (Neu5Ac), ولكن كل دم بشري آخر يحتوي على نوع من السكريات أيضاً مختلف N-glycolylneuraminic acid (Neu5Gc).

وبسبب اختلاف كل من Neu5Gc و Neu5Ac فإن تناول اللحم الأحمر قد يتسبب في استجابة مناعية، بالتالي يتسبب في تقوية الالتهاب والتسرطن.

والأورام البشرية تحتوي على مستويات عالية من Neu5Gc و Neu5Ac، التي تبدو مسرطنة عند تجربتها على الفئران، ولكن حتى الآن لم يتم التأكد من كونها مسرطنة على الإنسان أيضاً أم لا.

ومن أجل تقليل هذه الأخطار علينا تقليل تناول كميات اللحوم الحمراء.

 

الآلية السادسة: الملوثات البيئية:

تشمل الملوثات البيئية التي يمكن أن تكون مسرطنة: المعادن الثقيلة، ثنائي بنزو ديوكسين متعدد الكلور، وثنائي بنزو فيوران (PCDD / Fs)، ثنائي الفينيل متعدد الكلور المشابه للديوكسين (PCBs)، وبعض الملوثات العضوية الأخرى، وتختلف معالجة هذه المواد في اللحوم على حسب طريقة الطهي، حيث أن طرق الطهي قد تغير من محتويات اللحم البيولوجية.

كيف يمكن مواجهة ذلك وتقليل مخاطره على الصحة:  المركبات الملوثة توجد في تركيب اللحوم، إلا أن اختيار طرق الطهي الصحية يساعد في تقليل هذه الخطورة على الصحة.

 

لماذا نحتاج استخدام اللحوم الحمراء؟!:

 

رغم ارتباط اللحوم الحمراء المصنعة أو اللحوم الحمراء غير المصنعة بالسرطان، فإن الأفراد يحتاجون إلى تناول اللحوم الحمراء للأسباب التالية:

 

  • يحتوي اللحم الأحمر على المعادن التي يحتاج إليها الجسم، فهو يحتوي على الزنك والحديد وفيتامين ب12، التي تساعد في الحماية من الإصابة بأمراض نقص التغذية والأنيميا، ويمكن الحصول على هذه المعادن والفيتامينات من عناصر غذائية أخرى أقل احتمالية للإصابة بالسرطان.

 

  • تحتوي اللحوم الحمراء على نسبة عالية من البروتين، كما يساعد في زيادة الاحساس بالشبع، وتقليل كمية الطعام التي نقوم بتناولها، لذلك فهو يساعد في تقوية العضلات وفقدان الوزن الزائد، ويمكن تناول أنواع اللحوم البيضاء فهي أيضاً تساعد في الحصول على نتيجة قريبة منه.

 

  • تحتوي اللحوم الحمراء على الكرياتين، الذي يساعد في تقليل الشعور بالإكتئاب، كما يساعد في تعزيز طاقة الدماغ، زيادة نمو العضلات، تحسين الأداء الرياضي، حيث تقل معدلات الكرياتين عند النباتيين، ويمكن تعويض هذا بتناول المكملات الغذائية التي تساعد في زيادة الكرياتين.

 

  • تستفيد أفراد معينة من استخدام اللحوم الحمراء وهي:

 

  1. يفيد كبار السن، لأنها تساعد في تقوية العضلات، كما تقلل من تساقط الشعر المرتبط بالتقدم في العمر.
  2. يساعد تناول اللحوم الأطفال في المناطق النامية في زيادة مستوى أدائهم الفكري، وكما يساعد في نمو عضلاتهم بشكل أفضل.
  3. يساعد من يعانون من نقص الحديد الذي يتسبب في بعض الحالات إلى ضعف السمع.

 

تشير معظم الأبحاث العلمية والطبية إلى وجود علاقة بين اللحوم الحمراء والإصابة بالسرطان، ولكن لا نعرف نحدد الخطورة بشكل واضح، ولذلك نحن بحاجة إلى خلق المزيد من الآليات التي تساعد في التعامل مع اللحوم الحمراء بشكل صحي أكثر للحماية من الإصابة بالسرطان. واللحوم الحمراء ليست العامل الوحيد في الإصابة بالسرطان، حيث أن اتباع نظام حياة غير صحي، بتناول المشروبات الكحولية، والتدخين، تناول الطعام غير الصحي، عدم النوم عدد كافي من الساعات، التعرض للأجهزة الحديثة لوقت طويل يتسبب في الإصابة بالسرطان أيضاً، لذلك فان اتباع نظام حياة صحي يقلل من احتمالات الإصابة بمرض السرطان.

 

لقد جاوب المقال على بعض الأسئلة الهامة التي تدور حول العلاقة بين الإصابة بالسرطان واللحوم الحمراء المصنعة وغير المصنعة، وإليك بعض النصائح لتقليل خطر الإصابة بالسرطان عند تناول اللحوم الحمراء، قم بزيارة باقي أقسام الموقع لمعرفة المزيد عن بناء العضلات وكمال الاجسام.

 

المراجع:

 

myolean fitness

 

https://www.myoleanfitness.com/red-meat-and-cancer-risk/?fbclid=IwAR1u-8U1H95aU4bqJlV7BkuJi8GcLF3KgmXCG6MhdMPmPyAGshVM1Z0peRg

 

 

لا تبدأ برنامجك قبل تحميل كتابي المجاني الجديد

التخسيس و الرجيم

مختارات محمد قاعود من المقالات

هذه قائمة بأهم المقالات (من ضمن 120 مقالة)  التي غيرت حياة الالاف من زوار الموقع. يأتيني ايميلات شكر من العديد من القراء يحكون لي كيف أضافت هذه المقالات قيمة هائلة الى برامجهم الغذائية و التدريبية. قراءة 5 دقائق فقط و سوف تحصل على معلومات تطبقها فورا في برنامجك.