تحويل مسار المعدة للتخسيس| الفوائد والمضاعفات والأسئلة الشائعة - Egyfitness

تحويل مسار المعدة للتخسيس| الفوائد والمضاعفات والأسئلة الشائعة

تعد عمليات تحويل مسار المعدة Gastric Bypass Surgeries واحدة من جراحات السمنة حول العالم، وتعرف بهذا الاسم، لأنه يتم تغيير مسار الطعام خلال الجهاز الهضمي، حيث يتم تجاوز مساحة كبيرة من المعدة والأمعاء في بعض الأنواع. كما تسمى عمليات تحويل مسار المعدة باسم آخر وهو Malabsorptive Surgery، ويقصد بها تقليل الامتصاص. فكما ذكرنا، عند إجراء عملية تحويل المسار، يتم إزالة جزء لا بأس به من الأمعاء الدقيقة المسؤولة عن امتصاص الغذاء المهضوم والسعرات الحرارية. لذلك، تكون المحصلة امتصاص كميات أقل من الطعام، وفقدان الوزن. في هذا المقال سنتعرف على عمليات تحويل مسار المعدة، وسنحاول الإجابة عن أشهر الأسئلة التي يتم تداولها.

بداية ظهور عمليات تحويل مسار المعدة:

يمكن تقسيم جراحات السمنة إلى نوعين رئيسيين، النوع الأول يعرف باسم Restrictive Surgeries، أي التقييدي. يشمل هذا النوع عمليات تكميم المعدة، تحزيم المعدة، وبالون المعدة، ويتم فيها تصغير حجم المعدة، وتقييد سعتها على استقبال الطعام، مما يؤدي إلى سرعة الشعور بالشبع، وتناول كميات أقل.

أما النوع الثاني، وهو محور حديثنا الآن، فيعرف باسم Malabsorptive Surgeries أي عمليات تقليل الامتصاص، ويشمل هذا النوع عمليات تحويل مسار المعدة بأنواعها المختلفة. ظهر هذا النوع تحديدًا لمساعدة المرضى الذين يعانون من مضاعفات السمنة الخطيرة، خصوصًا مرض السكري من النوع الثاني، ارتجاع المرئ المقاوم للعلاج الدوائي، وانقطاع النفس أثناء النوم. أجرى دكتور كريمن أول عملية تحويل مسار في عام 1954، وتم فيها إزالة جزء من المعدة والأمعاء الدقيقة، مع توصيل الجزء المتبقي من المعدة بالجزء الأخير من الأمعاء. يمكنك تخمين النتيجة: يتناول المريض كميات أقل من الطعام بسبب صغر حجم المعدة، ولا يتم هضم الغذاء كله لنقص مساحة الأمعاء، كما يتم امتصاص جزء أقل من السعرات الحرارية لأن الغذاء المهضوم يصل من المعدة إلى نهاية الأمعاء مباشرة. ويؤدي هذا كله إلى فقدان الوزن الزائد خلال فترة بسيطة من الوقت.

أنواع عمليات تحويل مسار المعدة:

منذ بداية ظهورها، تطورت عمليات تحويل مسار المعدة، وظهر لها العديد من الأنواع حيث يعتمد كل نوع على تكنيك جراحي مختلف. لكن، يمكن القول أن الهدف واحد في النهاية، وهو فقدان الوزن الزائد وعلاج مضاعفات السمنة. فيما يلي، سنتعرف على أشهر ثلاث أنواع لعمليات تحويل مسار المعدة.

1. تحويل مسار المعدة التقليدي| Roux-en-Y Gastric Bypass (RYGB):

تحويل مسار المعدة التقليدي

التكنيك:

  • يمكن القول أن هذا هو النوع الأول، والذي يتم إجراؤه منذ 50 عامًا حتى الآن.
  • الخطوة الأولى في هذه العملية هي تكميم المعدة، حيث يتم إزالة الجزء الأكبر منها والمسؤول عن إفراز هرمون الجوع. ويتبقى جزء صغير جدًا من المعدة في حجم بيضة تقريبًا.
  • بعد ذلك، يتم إزالة نحو 2:7 إنشات من الأمعاء الدقيقة.
  • الخطوة الأخيرة: توصيل الجزء المتبقي من الأمعاء بالجزء المتبقي من المعدة. 1

فكرة العمل:

تعمل عملية تحويل مسار المعدة على انقاص الوزن الزائد بأكثر من طريقة. أولًا: لا تستطيع المعدة الجديدة صغيرة الحجم استقبال كميات كبيرة من الطعام مثلما يحدث قبل إجراء العملية. نظرًا لإزالة الخلايا المسؤولة عن إفراز هرمون الجوع مع الجزء الأكبر من المعدة، فيقل الشعور بالجوع، وبالتالي يتناول المريض كميات أقل من الطعام بفاصل زمني أطول.

ثانيًا: الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة هو المسؤول عن هضم وامتصاص النسبة الأكبر من الغذاء، إلا أن هذا لم يعد يحدث، نظرًا لإزالة هذا الجزء، وتوصيل المعدة الجديدة بنهاية الأمعاء الدقيقة. مما يؤدي إلى امتصاص كميات أقل من السعرات الحرارية. تتجاوز فوائد عملية تحويل مسار المعدة انقاص الوزن الزائد، فهي تفعل ما هو أكثر! حيث تساعد مرضى السكري من النوع الثاني على تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم، وتحسن الحالة الصحية والمضاعفات، كما تحسن من أعراض ارتجاع المرئ، وتساعد على الوصول إلى جسم صحي.

المميزات:

  • النجاح في فقدان الوزن الزائد.
  • الحفاظ على الوزن الصحي لفترة طويلة.
  • تحسن الحالة الصحية، وعلاج مضاعفات السمنة.
  • هذا التكنيك هو الأشهر، حيث تم تجربته على العديد من المرضى، وأثبت فعالية كبيرة، كما يمكن أخذ الاحتياطات للوقاية من أي مضاعفات محتملة.

العيوب:

  1. عملية تحويل مسار المعدة التقليدية أكثر تعقيدًا من عمليات التخسيس الأخرى مثل تكميم المعدة وحزام المعدة.
  2. نقص المعادن والعناصر الغذائية المهمة.
  3. احتمال الإصابة بانسداد معوي.
  4. تزداد فرص الإصابة بقرحة المعدة أو الأمعاء خصوصًا في حالات المدخنين أو الإكثار من تناول المسكنات.

2. تحويل مسار المعدة المصغر| Mini-Gastric Bypass:

عام 1997، أضاف دكتور روبرت بعض التغييرات على عملية تحويل مسار المعدة التقليدية، وتم تطوير تكنيك جديد وأصبحت العملية تعرف باسم تحويل مسار المعدة المصغر. الهدف الرئيسي من هذا الإجراء هو التغلب على المضاعفات وإنهاء العملية في وقت أقل، حيث يستغرق تحويل مسار المعدة المصغر نحو 50 دقيقة. 2، 3، 4

تحويل مسار المعدة المصغر

التكنيك:

يتم إجراء تحويل المعدة المصغر بواسطة المنظار، حيث يزيل الجراحون الجزء الأكبر من المعدة ويتركون جزءًا صغيرا يشبه الأنبوبة أو إصبع الموز. كما يتم إزالة نحو 5 إنشات من الأمعاء الدقيقة مع توصيل الجزء المتبقي منها بالمعدة الجديدة.

المميزات:

  • يستغرق هذا التكنيك وقتا أقل نحو 50 دقيقة.
  • تقل احتمالية حدوث المضاعفات مقارنة بالتكنيك التقليدي لتحويل مسار المعدة.
  • يعطي هذا التكنيك نفس الفعالية تقريبًا في انقاص الوزن الزائد، بل ترجع دراسة علمية أن تحويل مسار المعدة المصغر يعطي نتائج أفضل وتدوم لوقت أطول مقارنة بالتكنيك التقليدي. 2، 3

عيوب تحويل مسار المعدة المصغر:

قد يؤدي هذا التكنيك إلى زيادة أعراض ارتجاع المرئ، نظرًا لوجود صلة غير مباشرة بين الجزء الكبير من المعدة والأمعاء الدقيقة، مما يسبب احتمالية صعود حمض المعدة إلى المرئ عبر المعدة الأنبوبية الصغيرة، وزيادة أعراض ارتجاع المرئ.

3. عملية تحويل مسار المعدة ثنائي التقسيم| عملية الساسي SASI:

هذا النوع من عمليات تحويل مسار المعدة يعد حديثًا، ولم يتم تجربته على العديد من المرضى. يتشابه التكنيك مع الأنواع الأخرى التي ذكرناها، فأولًا يتم إجراء تكميم المعدة، وبعد ذلك يتم صنع وصلة استثنائية بين المعدة الجديدة والأمعاء الدقيقة. تهدف العملية إلى تقليل كمية الوجبات، وتقليل امتصاص الغذاء المهضوم والسعرات الحرارية، مما يؤدي إلى فقدان الوزن الزائد.

مميزات عملية الساسي:

  • تستغرق العملية وقتًا أقل من التكنيك التقليدي لتحويل مسار المعدة.
  • تعطي نتائج جيدة في فقدان الوزن الزائد، ومساعدة مرضى السكري من النوع الثاني.

العيوب:

ما زال هذا الإجراء الجراحي تحت البحث، ولا تتوفر أدلة علمية كثيرة بشأنه. مما لا يجعله الاختيار الأول للعديد من المرضى والجراحين.

فوائد عمليات تحويل مسار المعدة:

  • يبلغ متوسط الوزن الزائد المفقود بعد عملية تحويل مسار المعدة نحو 70%، بل ينجح المرضى في فقدان أكثر من ذلك في فترة بسيطة من الوقت (18 شهر بعد العملية).
  • تناول وجبات صغيرة الحجم، لأن المعدة الجديدة لا تستطيع استقبال كميات كبيرة من الطعام.
  • تغير عمليات تحويل مسار المعدة من تشريح الجهاز الهضمي ووظائفه، حيث يتم إزالة جزء كبير من المعدة والأمعاء الدقيقة، وتعيد تنظيم الهرمونات المسؤولة عن الهضم والامتصاص مما يؤدي إلى الحصول على كميات أقل من السعرات الحرارية، وفقدان الوزن الزائد بمعدل أسرع. 5
  • تحسن الحالة الصحية، وعلاج مضاعفات السمنة.
  • تنظيم مستويات الجلوكوز في حالات السكري من النوع الثاني، بل قد يشفى بعض المرضى من السكري تماما.
  • يساعد تحويل مسار المعدة مرضى ارتفاع ضغط الدم على تنظيم الضغط، وتناول جرعات أقل من الأدوية، وبالتالي يصبحون أقل عرضة للآثار الجانبية.
  • ينجح نحو 90% من المرضى في الحفاظ على وزن صحي على المدى الطويل بعد العملية. حتى إذا حدثت أي زيادة في الوزن، لا تصل أبدا إلى الحالة قبل العملية.
  • بعد التخلص من الوزن الزائد، وتقليل جرعات الأدوية التي تتناولها، تستطيع ممارسة الرياضة والقيام بأي نشاط تريده. تحسن عمليات تحويل مسار المعدة جودة حياة المرضى، وتساعدهم على الوصول إلى السعادة! 6

مضاعفات تحويل مسار المعدة:

1. سوء التغذية| Malnutrition:

نظرًا لتناول كميات أقل من الطعام، وامتصاص القليل من الغذاء المهضوم والسعرات الحرارية، قد يؤدي هذا إلى سوء التغذية وفقدان العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة مثل الحديد، الكالسيوم، فيتامين B1، B12.

2. انسداد المعدة| Stomal Stenosis:

بعد تحويل مسار المعدة، قد يحدث انسداد في مكان الوصلة نهاية المعدة الجديدة بالأمعاء الدقيقة. يمكن الاستدلال على وجود انسداد في حالة ظهور أعراض القئ والغثيان المتكرر بعد تناول الطعام أو شرب الماء. التدخل السريع هو الحل السحري لعلاج هذه الحالة، فإذا كنت تعاني من الترجيع بعد إجراء العملية عليك التوجه إلى الطبيب بسرعة. حينها يمكن علاج الانسداد بسهولة.

3. متلازمة الإفراغ السريع| Dumping Syndrome:

تعد متلازمة الإفراغ واحدة من أشهر مضاعفات تحويل مسار المعدة، وغالبًا تحدث لأن المريض يحتاج بعض الوقت للتعود على العادات الصحية في تناول الغذاء. فبعد العملية، يستمر بعض المرضى في تناول كميات كبيرة من الطعام، أو تناول وجبات ثقيلة غنية بالسكريات والدهون. هذا يؤدي إلى مرور كميات من الطعام إلى الأمعاء دون أن يتم هضمها في المعدة، وبالتالي تظهر هذه الأعراض: الانتفاخ والغازات، الغثيان، آلام البطن، التعرق، زيادة سرعة ضربات القلب، التعب والإغماء.

4. التهاب غشاء البطن الداخلي| Peritonitis:

يعد التهاب الغشاء البريتوني من أخطر مضاعفات تحويل مسار المعدة، ويحدث بسبب تسرب سوائل المعدة من مكان الاتصال مع الأمعاء الدقيقة. يؤدي هذا التسرب إلى حدوث التهاب في غشاء البطن الداخلي، وتظهر هذه الأعراض: الحمى، آلام البطن والظهر، الشعور بثقل في منطقة الحوض، زيادة سرعى ضربات القلب وعدم الشعور بالراحة.

الأسئلة الشائعة:

1. من يحتاج إلى عملية تحويل مسار المعدة؟

عندما تقرر خسارة الوزن، عليك أن تعرف أن الأمر يشبه الرحلة. بالتأكيد لم تستيقظ في الصباح وتجد جسمك يحتوي على العديد من الدهون والكيلوات الزائدة، بل تتكون السمنة تدريجيا مع الوقت. كذلك خسارة الوزن، تحدث تدريجيا وتحتاج إلى الصبر. الحل المعتاد للتخسيس هو اتباع نظام غذائي صحي ومناسب لحالة الجسم، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة. إذا لم ينجح الأمر، تكون جراحات السمنة خيارا أفضل. ينصح بعمليات تحويل مسار المعدة في الحالات الآتية:

  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم Basal metabolic index أكبر من 40.
  • أو يكون مؤشر كتلة الجسم من 35:40 مع وجود مضاعفات للسمنة مثل أمراض القلب، السكري، ارتفاع ضغط الدم وانقطاع النفس أثناء النوم.
  • عدم استجابة الجسم لنظام غذائي صحي مع ممارسة الرياضة لفترة 6 شهور، بشرط أن يكون تحت إشراف متخصص.
  • موافقة المريض على اتباع العادات الصحية طوال حياته تقريبا بعد انتهاء العملية.

2. كيف أستعد للعملية؟

من الضروري الاستعداد جيدًا في الفترة قبل العملية _أسبوعين على الأقل_ حيث يجب عليك الالتزام بكافة تعليمات الطبيب. قد يطلب منك الطبيب بعض الفحوصات المعملية مثل وظائف الكبد والكلية، صورة الدم، ورسم القلب. لا تنس مناقشة الطبيب بشأن الأدوية التي تتناولها، خصوصا في حالة أدوية السيولة، لكي لا تعرض نفسك لخطر النزيف.

بالإضافة إلى ما سبق، سيكون عليك الالتزام بحمية غذائية خاصة غالبا تتضمن شرب كميات كبيرة من السوائل، وتناول كميات قليلة من الخضراوات والفواكه، والتوقف عن التدخين، والامتناع عن تناول المشروبات الغازية. وصولًا إلى الليلة السابقة لدخول العملية، ستتوقف عن تناول الطعام والشراب. لا داعي للقلق، فهذا إجراء طبيعي ويطلبه أطباء التخدير من جميع المرضى قبل أي جراحة.

3. النقاهة بعد عملية تحويل مسار المعدة:

هذه الفترة هي الأهم على الإطلاق، ومن الضروري أن تهتم بنفسك جيدا. مرور فترة النقاهة بسلام، يضمن لك بدرجة كبيرة نتائج جيدة في المستقبل، وخالية من أي مضاعفات. إذا تم إجراء عملية تحويل مسار المعدة بواسطة المنظار، قد تحتاج إلى قضاء 2 إلى 3 أيام في المستشفى. أما إذا كان التكنيك جراحة مفتوحة، قد تحتاج إلى قضاء فترة أطول من ذلك.

من الطبيعي أن يؤلمك الجرح بعد الانتهاء من الجراحة، سيصف لك الطبيب بعض المسكنات التي تساعد على تهدئة الألم. كما سيطلب منك أن تقوم بالمشي ولو لمسافة بسيطة يوم انتهاء العملية، حتى تعود وظائف الجهاز الهضمي إلى العمل، وتتجنب خطر الإصابة بالتجلط أو الانسداد.

نصائح لقضاء فترة النقاهة بسلام بعد انتهاء العملية:

  • احرص على تناول الدواء في الميعاد المحدد له.
  • اشرب كميات كافية من السوائل، فالماء يساعد على التئام الجروح وتجديد خلايا الجسم. قد يكون الأمر شاقًا، لأن في الفترة الأولى بعد العملية أنت ممنوع من تناول الأطعمة تقريبًا، ولا توجد طريقة للحصول على الماء سوى شرب السوائل، هذا يعني أنك ستحتاج إلى كميات أكبر من المعدل الطبيعي الذي تشربه كل يوم.
  • تحتاج إلى عدة أسابيع بعد عملية تحويل مسار المعدة حتى تحصل على شفاء كامل. وخلال هذه الفترة، لا يطلب منك القيام بأي شيء سوى الراحة. النوم لفترات كافية يسرع من الشفاء، كذلك عليك أن تتجنب رفع الأوزان الثقيلة أو القيام بأنشطة مجهدة.
  • لا تنس المواعيد المحددة للمتابعة مع الطبيب، للتأكد من نجاح العملية، وحدوث الشفاء بصورة طبيعية دون أية مضاعفات.

4. تحويل مسار المعدة والنظام الغذائي:

بعد إجراء عملية تحويل مسار المعدة، لا يمكنك تناول أنواع الطعام المختلفة كما في السابق، ستتغير العديد من الأشياء التي تخص الوجبات اليومية، وطريقة تناول الطعام نفسها. وهذا يرجع لعدة أسباب منها أن حجم المعدة أصبح صغيرًا، ولا يمكنه استقبال كميات كبيرة كالسابق، كما تم إزالة جزء كبير من الأمعاء الدقيقة وإحداث وصلات مختلفة. اتباع عادات غذائية غير صحية، يعرضك لخطر فشل العملية، والإصابة بالمضاعفات. هناك أربعة مراحل تمر بها بعد عملية تحويل مسار المعدة وهي:

  1. السوائل.
  2. الطعام المهروس، ومخفوق البروتين.
  3.  أطعمة سهلة الهضم.
  4. الغذاء الصلب.

1. المرحلة الأولى بعد تحويل مسار المعدة| السوائل:

تشكل هذه المرحلة الأسبوع الأول تقريبًا بعد العملية، ويمكنك فيها شرب السوائل فقط. ينصح بشرب المياه ببطء وعلى مدار اليوم، بمعدل ربع كوب تقريبًا خلال الساعة. يمكن شرب المياه، اللبن الخالي من الدسم، والعصائر غير المحلاة.

2. المرحلة الثانية| الطعام المهروس ومخفوق البروتين:

تستمر هذه المرحلة لمدة أسبوع أو اثنين بعد انتهاء المرحلة الأولى، وبالتأكيد يحدد لك الطبيب متى يمكنك البدء بها. ينصح الأطباء بتناول الأطعمة سهلة الهضم، المهروسة جيدًا، على أن تحتوي على البروتين. ويفضل تناول نحو 70 جرام من البروتين يوميًا، سواء في صورة طعام مهروس أو مخفوق البروتين.

يمكن القول أن هذه الفترة هي مؤشر البداية للعادات الغذائية الجديدة، فيجب عليك تناول الطعام ببطء، أن تستغرق كل وجبة 30 دقيقة على سبيل المثال، كما عليك أن تتجنب منتجات الكافيين والأطعمة الغنية بالسكر والدهون، وشرب المياه قبل أو بعد الوجبة بنصف ساعة على الأقل. في المرحلة الثانية ينصح الأطباء بهذه الأطعمة: بياض البيض، الجبنة القريش، الحبن المنزوع الدسم، الشوربات، مخفوق البروتين.

3. المرحلة الثالثة بعد تحويل مسار المعدة| الأطعمة سهلة الهضم:

بمرور الوقت، يمكنك إضافة أنواع مختلفة من الغذاء تدريجيا، وهذا يعد دليلا على النقاهة الجيدة. يمكنك في هذه المرحلة تناول الخضراوات سهلة المضغ والهضم، بالإضافة إلى الأسماك، التونة المعلبة، الدجاج المسلوق أو المشوي، اللحوم مكتملة الطهي، الجبن منزوع الدسم. وإذا واجهتك مشكلة في تناول البروتين، جرب خلطه بالمياه وهرسه حتى يحصل على قوام أكثر طراوة. بالنسبة للفواكه، يمكنك تناول موزة واحدة على فترات خلال اليوم، حتى لا تحصل على دفعة كبيرة من السكر مرة واحدة، وتتعرض لمتلازمة الإفراغ.

4. المرحلة الأخيرة| إضافة الطعام الصلب:

هذه المرحلة الأخيرة في الخطة الغذائية بعد تحويل مسار المعدة، ولن تختلف كثيرا عما ستكمل عليه في المستقبل. يمكن البدء بإضافة أنواع الطعام المختلفة من الخضراوات والفواكه والبروتين، لكن، احرص على تناول وجبات صغيرة، وشرب كميات كافية من السوائل. من المهم تناول المكملات الغذائية والفيتامينات، خصوصا الكالسيوم، الحديد، فيتامين ب، د، لأن جسمك لا يعود قادرا على امتصاص هذه العناصر بشكل جيد.

يفضل الاستغناء عن النشويات المعدلة مثل الخبز، المعكرونة، والأرز وتناول منتجات بديلة مثل البطاطس المسلوقة، والسلاطة، والذرة، والفواكه. ولا تنس شرب كميات كافية من السوائل، وممارسة تمرينات خفيفة بانتظام.

الخلاصة:

يساعدك خيار تحويل مسار المعدة في خسارة الوزن الزائد في فترة قليلة من الوقت، وقد يحسن من مضاعفات السمنة بدرجة كبيرة. إلا أنه يحتاج إلى درجة كبيرة من الإلتزام والجهد، فعليك اتباع عادات غذائية صحية، ومحاولة الالتزام بها أغلب الوقت، ليس لضمان نجاح العملية فقط، بل للحفاظ على نفسك من المضاعفات. فماذا ستختار؟

 

لا تبدأ برنامجك قبل تحميل كتابي المجاني الجديد

التخسيس و الرجيم

ابدأ برنامجك للتخسيس و المتابعة مع كابتن محمد قاعود

لو تحتاج برنامج غذائي و تدريبي لخفض نسبة دهونك تحت ال10% بدون تجويع أو حرمان، أضغط على البانر بأعلى للتواصل مع كابتن محمد قاعود

مختارات محمد قاعود من المقالات

هذه قائمة بأهم المقالات (من ضمن 300 مقالة)  التي غيرت حياة الالاف من زوار الموقع.

يأتيني ايميلات شكر من العديد من القراء يحكون لي كيف أضافت هذه المقالات قيمة هائلة الى برامجهم الغذائية و التدريبية، قراءة 5 دقائق فقط و سوف تحصل على معلومات تطبقها فورا في برنامجك.