ماذا تأكل قبل وأثناء وبعد التمرين لزيادة العضلات وتحسين الأداء؟

هناك العديد من الأسئلة التي تدور حول أفضل وجبة يتم تناولها بعد وقبل التمرين، وهذه الأسئلة تأتي من مبتدئين لا يضعون أي اعتبار لنظامهم الغذائي ككل، ولا يقومون بحساب سعراتهم الحرارية ولا جرامات البروتين والدهون والكاربوهيدرات التي يتناولونها. وعندهم ظن أن هناك خليط سحري من الكاربوهيدرات والبروتين يتم تناوله في أوقات محسوبة بالدقيقة والثانية يؤدي إلى زيادة سحرية في حجم العضلات، وهذا بعيد تماماً عن الحقيقة. حتى أنه تأتيني عدة أسئلة عن “بعد كم دقيقة من التمرين يتم فيها تناول الواي بروتين؟”.

العلماء والباحثون قاموا بمئات التجارب على هذا الموضوع، وقاموا بتجربة العديد من خلطات الأحماض الأمينية وأنواع مختلفة من الكاربوهيدرات والمكملات لمعرفة أفضل الوجبات لزيادة تخليق البروتين وتقليل تكسر البروتين واعادة ملئ مخازن الجليكوجين (النشويات المخزنة في العضلات). فبدلاً من أن نتوه بين كل هذه التجارب، سوف أخبركم بالمختصر المفيد في هذا الموضوع.

أفضل وجبة قبل التمرين:

هدف هذه الوجبة هو:

  • خلق مصدر للطاقة أثناء التمرين وتحسين الأداء
  • رواء الجسم بالماء
  • الحفاظ على العضلات أثناء التمرين العنيف
  • المساعدة على الإستشفاء العضلي بعد التمرين

ماذا تأكل لتحقيق هذه الأهداف؟

تناول البروتين قبل التمرين بساعات قليلة (1 إلى 3 ساعات) يؤدي إلى الحفاظ على العضلات وزيادتها، كما أن تناول البروتين يؤدي إلى إخراج العديد من الأحماض الأمينية في الدم والتي يحتاجها الجسم أثناء التمرين، مما يساعد على بناء العضلات وسرعة الإستشفاء.

الأبحاث كلها أكدت أن نوع البروتين الذي تتناوله لا يفرق، سواء كان سريع أو بطيء الامتصاص. كما أثبتت الأبحاث أن تناول الكاربوهيدرات بمفردها قبل التمرين لا يؤدي إلى نفس هذه النتائج الجيدة التي تحصل عليها من تناول البروتين.

تناول الكاربوهيدرات قبل التمرين:

هذا يؤدي إلى إعطاء الجسم مصدر طاقة لتحسين الأداء في الجيم. كما أن الكاربوهيدرات تساعد في عملية الإستشفاء العضلي. تناول الكاربوهيدرات يعطي أيضاً مخك إشارة بإمتلاء وشبع الجسم، مما يحافظ على بروتين عضلاتك من التكسر واستهلاكه كمصدر للطاقة. أنا أفضل تناول كاربوهيدرات (معقدة) مثل الأرز أو البطاطس أو الخبز..الخ، لأنها تملئ الجسم وتعطي احساس أكبر بالنشاط والطاقة.

الدراسات أثبتت أن تناول الدهون لا يساعد على تحسين الأداء مثل الكاربوهيدرات، ولكن تناول الدهون يؤخر عملية الهضم مما يعطي الجسم مستويات مستقرة من السكر في الدم وبالتالي شعور أكبر بالنشاط والطاقة. كما أن الدهون هامة لامتصاص فيتامينات A – D – E – K والتي يحتاجها الجسم للإستشفاء وبناء العضلات.

أفضل وجبة قبل التمرين:

تناول وجبة لحوم ونشويات ودهون قبل ساعتين أو 3 من التمرين، أوو وجبة صغيرة قبل ساعة التمرين. ولا تنسى شرب كمية كبيرة من الماء (نصف لتر) لأن الدراسات أثبتت أن الماء يحسن من الأداء الرياضي بصورة ضخمة. ولا تنسى أيضاً شرب كوب كبير من النسكافيه أو القهوة، لأنه ليس هناك أدنى شك أن الكافيين يحسن من الأداء بصورة كبيرة جداً.

أفضل وجبة أثناء التمرين:

 هدف هذه الوجبة هو:

  • ابقاء الجسم مرتوياً بالماء
  • الحفاظ على العضلات
  • تزويد الجسم بالطاقة
  • تسريع الإستشفاء العضلي بعد التمرين.

لن أطيل في هذه النقطة طالما أنك لست عداءً للمسافات الطويلة ولا تمارس رياضة عنيفة تستغرق وقتاً طويلاً (أطول من ساعتين). إذن، وجبة ما قبل التمرين كافية لتزويد كل احتياجاتك من الطاقة والأحماض الأمينية وكل ما تحتاجه هو شرب الماء. ويفضل زيادة كمية الماء إذا كنت تتمرن في مكان حار، أما إذا كنت تعرق بصورة غزيرة، فيفضل شرب مشروب رياضي (ماء + أملاح) لتعويض الأملاح المفقودة.

إذا كنت تتناول منشطات وتمرينك يتخطى الساعة ونصف، فإن وجبة خفيفة مكونة من بروتين وكاربوهيدرات أثناء التمرين قد يكون لها فائدة، ولكن ابتعد عن تناول الدهون أثناء التمرين حتى لا ترهق معدتك وتصاب بعسر هضم.

الـ BCAA أثناء التمرين قد يكون لها فائدة أيضاً.

ماذا إذا كانت ظروفك تجبرك على أن تتمرن بعد 3 إلى 4 ساعات من آخر وجبة؟ يمكنك وقتها التدريب على معدة فارغة مع 10 إلى 15 جرام من الـ BCAA، وهذا بروتوكول معروف يقوم به كل من يلتزم بالأنظمة الغذائية التي تعتمد على الصيام المتقطع.

أفضل وجبة بعد التمرين:

الهدف من هذه الوجبة:

  • الاستشفاء العضلي السريع
  • اعادة إرواء الجسم بالماء
  • اعادة ملئ مخازن الجليكوجين المستهلكة
  • زيادة الكتلة العضلية
  • التحضير للتمرين القادم

ماذا تأكل لتحقيق هذه الأهداف؟

تناول البروتين: بعد التمرين، هناك عمليتين تحدثان بالجسم، تكسر بروتين العضلات وبناء البروتين بالعضلات. (عملية تكسير البروتين تكون أعلى بشكل كبير من البناء). بتناول البروتين، يتم تقليل الفرق ما بين الهدم والبناء، مما يعني استشفاء وبناء عضلي أسرع.

هل نوع البروتين يشكل فارقاً؟

 في السابق، كان الخبراء ينصحون ببروتينات سريعة الامتصاص مثل الواي بروتين ومكملات الأمينو، ولكن الأبحاث الحديثة والأكثر دقة وتمحصاً اكتشفت أن البروتينات السريعة ليس لها ميزة إضافية عن الطعام الطبيعي في تقليل تكسير البروتين وزيادة تخليقه بالعضلات. أما بعض أنواع البروتينات الأطثر سرعة (واي هيدروليزد)، فهي تدخل الدم وتخرج منه بسرعة كبيرة مما لا يخلق بيئة مستمرة لبناء العضلات وهذا  يجعله يذهب إلى الأعضاء الداخلية بدلاً من العضلات.

كما أن الأحماض الأمينية من البروتين الذي تناولته قبل التمرين ما زالت تجري في دمك، وهذا يقلل من أهمية نوع البروتين الذي تأكله بعد التمرين. تناول أي وجبة بها لحوم أو أي بروتين حيواني كامل، واحرص على تناول من 40 إلى 60 جرام بروتين.

ولكن أنا مازلت أتناول الواي بروتين بعد التمرين لسبب بسيط، هو أن 2 سكوب واي بروتين بعد التمرين بها 50 جرام بروتين، وهذا يساعدني على زيادة كمية البروتين على مدار اليوم.  هذا هو السبب الوحيد، لا أهتم الآن بسرعة الامتصاص.

تناول الكاربوهيدرات بعد التمرين: هناك نظرية أن تناول الكارب البسيط (السكريات البسيطة) تزيد من سرعة إفراز هرمون الأنسولين الذي ينقل المغذيات للعضلات. ولكن الأبحاث أثبتت أن الكاربوهيدرات المعقدة أفضل لإعادة ملئ مخازن الجليكوجين في العضلات، وأن أفضل كمية للأنسولين تساعد على زيادة تخليق البروتين هي 15-30 mu/L  فقط، وهي كمية أعلى من كمية الأنسولين في حالة الصيام بـ 3 مرات فقط (5-10 mu/L ). كما أثبتت الأبحاث أهمية تناول فاكهة بعد التمرين لإعادة ملئ مخازن الجليكوجين بالكبد.

تناول الدهون بعد التمرين: هناك نظرية أن الدهون تقلل من سرعة هضم الأكل مما يؤدي إلى تأخير امتصاص البروتين والكاربوهيدرات، وهذا صحيح. ولكن نحن شرحنا الآن أنه ليس هناك أية أهمية لسرعة امتصاص البروتين أو الكاربوهيدرات، فهناك بحث اكتشف أن الأشخاص الذين يشربون لبن كامل الدسم بعد التمرين يحدث لديهم زيادة في تخليق البروتين أكثر ممن يشرب لبن خالي الدسم، ولم يجد الباحثون أي تفسير لهذا التأثير الإيجابي سوى محتوى الدهون في اللبن.

نقطة هامة جداً وأخيرة:

جميع الدراسات، وكذلك الحياة العملية أثبتت أن ما تتناوله على مدار اليوم والأسبوع من كمية سعرات ومحتوى الأكل أهم بعشر مرات مما تتناوله قبل وبعد التمرين. وهذا لا يعني أن هذه الوجبات حول التمرين ليست هامة.

 

لا تبدأ برنامجك قبل تحميل كتابي المجاني الجديد

التخسيس و الرجيم

مختارات محمد قاعود من المقالات

هذه قائمة بأهم المقالات (من ضمن 120 مقالة)  التي غيرت حياة الالاف من زوار الموقع. يأتيني ايميلات شكر من العديد من القراء يحكون لي كيف أضافت هذه المقالات قيمة هائلة الى برامجهم الغذائية و التدريبية. قراءة 5 دقائق فقط و سوف تحصل على معلومات تطبقها فورا في برنامجك.