هل خسارة الوزن بسرعة حل صحي وفعال؟ - Egyfitness

هل خسارة الوزن بسرعة حل صحي وفعال؟

من منا قد يكره خسارة الوزن بسرعة؟ بلا شك، جميعنا نريد ذلك، ونتمنى حدوثه. انتشرت الكثير من الشائعات عن أنظمة غذائية للتخسيس السريع، والمشروبات السحرية التي تساعد على خسارة الوزن بسرعة، وربما قد تقرأ عناوين مثل: افقد نصف وزنك في أسبوعين، احصل على جسم مثالي في شهر واحد، فهل هذا حقيقي؟

ربما لا تعرف أن خسارة الوزن بسرعة قد تضر أكثر مما تفيد. نعم، ستنجح أخيرًا في فقدان الوزن الزائد والتخلص من السمنة، لكن ما الضريبة؟ لكل شيء ثمن، فللحصول على جسم صحي عليك إضافة بعض التغييرات إلى حياتك مثل تناول نظام غذائي مناسب وممارسة الرياضة، فالتخسيس رحلة من المجهود والصبر. أما الفقدان السريع للوزن قد يكون محفزًا للإصابة بالعديد من الأمراض، وقد يعطي نتائج عكسية. فمثلما يقال: ما يأتي بسرعة يذهب بسرعة.

لماذا يحذر الأطباء من خسارة الوزن بسرعة؟

إذا كنت تفقد الكثير من الوزن بسرعة، انتبه! فهذا قد يعني أنك لا تفقد الدهون فقط. ربما يؤثر ذلك على الكتلة العضلية في الجسم، فتصاب بضعف العضلات وآلام مع الحركة. بل يوجد ما هو أكثر، فقد يؤدي الفقدان السريع للوزن إلى الإصابة بحصوات المرارة، وانخفاض معدلات التمثيل الغذائي.

أضرار خسارة الوزن بسرعة:

1. سقوط الشعر:

من الطبيعي أن تفقد 50-100 شعرة يوميًا، سقوط الشعر أكثر من ذلك قد يعني وجود مشكلة صحية. تؤدي خسارة الوزن بسرعة إلى ارتفاع معدل سقوط الشعر، خاصة إذا كنت تعاني من نقص العناصر الغذائية مثل الحديد والزنك، أو لا تتناول كميات كافية من البروتين. وتظهر مشكلة سقوط الشعر بوضوح في حالة اتباع حمية غذائية قاسية، فلا يجد الشعر الغذاء الكافي للنمو، مما يسبب ضعفه وسقوطه. (1)، (2)

2. الشعور بالبرد:

في معدلات التمثيل الغذائي، أو ما يعرف لدى الناس بعمليات الحرق، يتم تحويل الغذاء إلى طاقة عبر سلسلة من التفاعلات الكيميائية. وينتج من هذه التفاعلات الطاقة الكافية لممارسة الأنشطة الحيوية، كما تنتج الحرارة التي تعمل على الحفاظ على الجسم في وضع صحي.

في حالة خسارة الوزن بسرعة، يحدث كسل في معدلات التمثيل الغذائي، مما يقلل من محصلة الطاقة والحرارة الناتجة، وتشعر بالبرودة. أثناء اتباع نظام غذائي قاس، فأنت معرض لفقدان كمية كبيرة من الدهون أكثر من المطلوب. تعمل طبقة الدهون كعازل للحرارة، فتقلل الشعور بالبرد، وفي حالة فقدان جزء كبير منها فأنت تفقد وظيفتها أيضًا، وتشعر بالبرد بسهولة.

3. اضطراب مستويات المعادن والعناصر الغذائية في الجسم:

يحتوي الجسم على العديد من المعادن والأيونات مثل الصوديوم، الحديد، البوتاسيوم، الكالسيوم وغيرها. وتحافظ هذه العناصر على وظائف ومكونات الجسم في حالة طبيعية، مثل الدم، العضلات، الأعصاب والعظام. (3) تعرضك خسارة الوزن بسرعة إلى اختلال مستويات هذه العناصر، مما يسبب العديد من المشكلات الخطيرة. على سبيل المثال:

  • أي اختلال في أرقام البوتاسيوم _نقصًا أو زيادة عن المستوى الطبيعي_ يؤثر بشكل ملحوظ على العضلات والقلب.
  • اضطراب مستويات الصوديوم، يؤثر على سلامة العقل، وقد يمر المريض بحالة صرع.
  • تغيرات أرقام الكالسيوم قد تؤدي إلى حدوث الشد العضلي والتشنجات، كما تؤثر على العظام.

4. خسارة الوزن بسرعة تؤدي إلى الخمول:

يعتمد الكثير من الناس على تقليل كميات الطعام لفقدان الوزن بسرعة. إلا أنك في نفس الوقت، تمنع جسمك من الحصول على وقوده. فحرق السعرات الحرارية، هو وسيلة الجسم لإنتاج الطاقة. أثناء اتباعك ريجيم قاسٍ، خاصة عند تناول كميات قليلة جدًا من الكربوهيدرات (النشويات)، فأنت تدفع بجسمك إلى الخمول. (4)

قد تظن أن التخسيس سيجعل جسمك في حالة أفضل، وتصبح أكثر قدرة على ممارسة الأنشطة. بالطبع هذا حقيقي، إذا قمت به بشكل معقول. أما عند خسارة الوزن بسرعة، فأنت قد لا تحصل على الطاقة الكافية للقيام بالأنشطة العادية التي تمارسها كل يوم. وتجد نفسك في حالة مستمرة من الكسل، الإرهاق والخمول.

5. كيف تؤثر خسارة الوزن بسرعة على الدورة الشهرية لدى النساء؟

تتأثر الدورة الشهرية بأي تغييرات يمر بها الجسم، أو حتى تغييرات في الظروف المحيطة مثل انخفاض درجات الحرارة في الشتاء وارتفاعها في الصيف. اتباع حمية قاسية يضفي الكثير من التوتر على الجسم، فببساطة، هذه ليست الحالة الطبيعية التي يعتاد عليها الجسم، فتكون أشبه بوضع الطوارئ. بالتالي، استجابة لهذا التوتر، تؤثر خسارة الوزن بسرعة على انتظام الدورة الشهرية. فقد تتفاجأ المرأة بتأخر الدورة عن ميعادها، أو غيابها تمامًا في بعض الظروف. في أحيان أخرى، قد تقل كمية نزول الدم عن المعتاد.

6. قد تؤدي خسارة الوزن بسرعة إلى الإصابة بحصوات المرارة:

تعرف المرارة باسم (الحويصلة الصفراء)، وتنتج المرارة العصارة الصفراء التي تساعد على هضم الدهون، كما تقوم بتخزين تلك العصارة. أثناء خسارة الوزن بسرعة، ربما تتناول كميات قليلة جدًا من الطعام، وحينها لن تقوم المرارة بإفراز العصارة الصفراء. بمرور الوقت، تتراكم العصارة داخل المرارة، وتكون الحصوات. بالتأكيد هذا سيئ، فحصوات المرارة قد تكون مؤلمة بشدة، وقد تؤدي إلى مضاعفات أخرى مثل التهاب البنكرياس أو انسداد الأمعاء. (5)، (6)

الخلاصة:

يقال في الأمثلة القديمة: “إذا زاد الشيء عن حده، انقلب إلى ضده”. يحدث هذا أثناء التخسيس أيضًا. من الجيد أن تفقد الوزن الزائد، وتحصل على جسم صحي وسليم. لكن، أنت تعرض نفسك للعديد من الأخطار والأمراض عند خسارة الوزن بسرعة. فربما يقودك ذلك إلى خسارة ما هو أكثر من الدهون، فتفقد جزء من الكتلة العضلية وتشعر بالإرهاق والتعب، وتصاب الخمول لأنك لا تحصل على الطاقة الكافية، أو تعاني من سقوط الشعر والإصابة بأعراض أخرى كما ذكرنا.

كيف تحدث خسارة الوزن بسرعة؟

روجت الإعلانات ووسائل الميديا الكثير من الشائعات بشأن التخسيس. يميل الانسان إلى الراحة، ويكره التعب والمجهود خصوصًا عندما يتعلق الأمر باتباع عادات صحية في الغذاء والرياضة. فيدور هذا السؤال في رأس الكثير من الناس: لماذا لا أجرب أحد وسائل التخسيس السريعة؟ بالتأكيد يريد الجميع الوصول إلى الوزن المثالي في شهر واحد، أو خسارة 7 كيلوات زائدة في أسبوع واحد فقط. سنعرف الآن كيف يحدث ذلك، وهل تعمل وسائل التخسيس السريعة حقًا؟

وسائل التخسيس السريعة بين الحقيقة والخرافة:

قد تنجح بالفعل في خسارة الوزن بسرعة إذا اتبعت بعض هذه الوسائل، لكن لا يحدث هذا دائمًا. فالكثير من تلك الوسائل يعد من من خرافات التخسيس المشهورة، والبعض الآخر منها _مثل عمليات التخسيس_ يتم الترويج له من جانب واحد فقط وهو خسارة الوزن، دون أن تعرف شروط هذه العمليات، ولا التعليمات اللازمة للحصول على النتيجة المرغوبة.

1. الحميات الغذائية لخسارة الوزن بسرعة:

لا يوجد ما هو أكثر انتشارًا من الحميات الغذائية المختلفة على الانترنت، ويتحدث الكثير عن الأنظمة الغذائية دون امتلاك معرفة تؤهله لذلك. ومن أشهر الخرافات المتبعة في الأنظمة الغذائية هي:

  • مشروب التخسيس السحري:

تختلف مشروبات التخسيس ومسمياتها من منطقة لأخرى، وفي بعض الأماكن تجد نظام غذائي كامل معتمد عليها. ويعد مشروب الليمون أو حمية الليمون مثالًا شهيرًا على هذا النوع من خرافات التخسيس. فتجد أحدهم يقول: تناول كوب ساخن من هذا الخليط (الماء، الليمون، الزنجبيل، الكمون، قد توجد إضافات أخرى) صباحًا ومساءً، يجعلك تصل إلى الوزن المثالي في شهر واحد. بينما تعتمد حمية الليمون على إضافة الليمون إلى كل أنواع الطعام تقريبًا.

يجب القول أن هذه المشروبات ليست سحرية، ولا تحقق نتيجة فعالة. قد تنجح في خسارة الوزن في أول الأمر، أما لاحقًا قد تصاب بالتهاب في المعدة، أو التهاب المرئ. لأن الليمون من الحمضيات، والإكثار منه يسبب العديد من الأمراض. قد تشيع هذه المشروبات كديتوكس Detox، وتستخدم لتنظيف الجهاز الهضمي على فترات متباعدة. حينها لا يوجد قلق ولا ضرر.

  • الجوع:

نشأت بعض الأنظمة الغذائية التي تعتمد على الجوع، وتناول كميات قليلة جدًا من الطعام. أو عدم تناول الطعام لعدد كبير من الساعات يوميًا. تساعد هذه الأنظمة على خسارة الوزن بسرعة في الفترة الأولى من اتباعها. لاحقًا، يدخل الجسم في حالة توتر، ويزيد إفراز هرمون الكورتيزول مما يؤدي إلى نتيجة عكسية وزيادة الوزن.

  • النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية:

تتشارك أغلب الأنظمة الغذائية في فكرة رئيسية واحدة، وهي تقليل السعرات الحرارية اليومية، حيث تؤدي الفجوة الموجودة في كميات السعرات الحرارية إلى تحفيز التمثيل الغذائي وزيادة الحرق، وبالتالي يمكن خسارة الوزن الزائد. إلا أن هناك أنظمة غذائية قاسية (Very Low-Calorie Diets)، تعتمد على تقليل السعرات الحرارية بدرجة كبيرة قد تصل إلى أقل من 800 سعر حراري يوميًا، وهو أقل من الحد الذي يفضل عدم تجاوزه. قد تنجح هذه الحميات في إنزال الوزن بصورة سريع، لكنها في المقابل تسبب العديد من المشاكل لفقدان العناصر الغذائية المهمة.

2. المكملات الغذائية وأدوية التخسيس:

بالطبع تقع المكملات الغذائية وأدوية التخسيس تحت رقابة منظمة الأدوية والغذاء العالمية. لكن في كثير من الأحيان يحدث سوء الاستخدام، فتجد البعض يفرط في تناول أدوية التخسيس، بسبب الترويج لها عن طريق الإعلانات والميديا. كما يمكن اختيار أنواع غير مناسبة، أو منتجات رديئة الصنع مما يسبب العديد من المشاكل الصحية.

يلجأ العديد من الأشخاص إلى أدوية التخسيس والمكملات الغذائية ظنًا منهم أنها الحل السحري لخسارة الوزن بسرعة، فيصلون إلى جسم مثالي دون التغيير من عادات تناول الطعام أو ممارسة الرياضة، لكن هذا غير صحيح. فتجدهم يغفلون عن الآثار الجانبية، وطريقة الاستخدام الصحيحة. ستجد في القائمة التالية أسماء أشهر أدوية التخسيس والمكملات الغذائية، قمنا بكتابة كل ما تحتاجه من تفاصيل عنها، يمكنك قراءتها على إيجي فيتنس واختيار النوع المناسب لك:

3. تريد خسارة الوزن بسرعة؟ هذا الكريم، الجهاز، الملابس هي الحل الأفضل!

نوع آخر من خرافات التخسيس المنتشرة في الإعلانات! بلا شك، حدث وأن سمعت لمرة واحدة على الأقل عن بذلة التخسيس، حزام التخسيس، أو الكريم الذي يعمل على إذابة الدهون. كل هذا غير صحيح. إذا كنت تريد فقدان الوزن الزائد، عليك الالتزام بعادات غذائية صحية مع ممارسة الرياضة. ولا تصدق أي أحد يتحدث عن الوصول لوزن مثالي في فترة محدودة!

4. عمليات التخسيس:

تساعد جراحات السمنة على خسارة الوزن الزائد، إلا أن هذا لا يحدث في لمح البصر مثلما يتخيل البعض. كما أنها ليست متاحة لجميع الناس، بل تتواجد شروط معينة للقيام بها. كما عليك اتباع التعليمات بعد إجراء العملية، حتى تضمن نجاحها، ولا تعاني من أية مضاعفات. يمكنك قراءة الدليل الشامل لكل عمليات التخسيس واختيار النوع المناسب لك منها.

هل من الجيد خسارة الوزن بسرعة؟

بعيدًا عن التفضيلات الشخصية، فالجميع سيفضل خسارة الوزن بسرعة، إلا أنها قد تكون مفيدة في بعض الأحيان. يمكن استخدام الحميات الغذائية ذات سعرات حرارية قليلة في الأسابيع الأولى من النظام الغذائي، خاصة في حالات السمنة. حيث تعمل كحل بديل لجراحات السمنة، ولا تحمل نفس الآثار الجانبية أو المضاعفات.

عليك استشارة الطبيب أولا أو أخصائي التغذية، لتحديد الفترة المسموحة لك باتباع هذه الحمية الغذائية. في حالة اتخاذك هذا القرار، لا تنس تناول كميات كافية من البروتين يوميًا (70-100) جرام، وتناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل الطماطم والموز. اتباع حمية غذائية منخفضة السعرات الحرارية لمدة 12 أسبوع، قد يساعدك على فقدان نحو 25% من الوزن.

هل يمكن الحفاظ على الوزن المثالي بعد فقدان الوزن بسرعة؟

الأصعب من النجاح هو الحفاظ عليه. يعاني الذين يتبعون حمية غذائية من استعادة نصف الوزن المفقود بعد سنة واحدة، بل قد تصبح الزيادة أكثر من ذلك. (7) ويمكن ملاحظة هذه النتيجة بوضوح في الأشخاص المعتمدين على وسائل التخسيس السريعة. لهذا، يشجع الأطباء فقدان الوزن ببطء وبمعدل ثابت، فذلك هو الأفضل في العديد من النواحي:

  • يمكن الحفاظ على الوزن ثابت لفترة أطول، مقارنة بحالات خسارة الوزن بسرعة. (8)
  • “قليل دائم خير من كثير منقطع” تهدف الأنظمة الغذائية المعتمدة على فقدان الوزن بطء إلى تطوير عادات صحية تتعلق بالغذاء وأسلوب الحياة، حيث تعمل على التقليل من التوتر، النوم لفترات كافية وممارسة الرياضة.

أسباب مرضية تؤدي إلى خسارة الوزن بسرعة:

إذا كنت لا تتبع أي حمية غذائية، وتعاني من الفقدان السريع للوزن فقد يعني هذا وجود أحد المشاكل الآتية:

  • نقص الكتلة العضلية:

هناك قاعدة طبية تقول: “العضو الذي لا يستخدم يضعف ويضمر”. هكذا تضعف العضلات عند قلة استخدامها، ويحدث هذا في حالة عدم ممارسة الرياضة، الوظائف المكتبية، أو وجود مشكلة صحية مثل الروماتيزم، التهاب المفاصل، الحروق، الشيخوخة والحوادث.

  • زيادة نشاط الغدة الدرقية:

تفرز الغدة الدرقية هرمون الثيروكسين (Thyroxin\ T3). يعمل هرمون T3 على تنشيط التمثيل الغذائي وزيادة الحرق، مما يسبب خسارة الوزن. قد يكون هذا مصحوبا بأعراض أخرى مثل اضطراب النوم، القلق، سرعة ضربات القلب ورعشة اليدين.

  • مرض السكري:

يعاني مرضى السكري من فقدان الوزن بالرغم من عدم تغير شهوة الطعام. وتظهر أعراض أخرى لمرض السكري وتتمثل في: زيادة الشعور بالعطش والجوع، التبول بكثرة، الإرهاق والتعب.

  • أمراض أخرى مثل:

الاكتئاب، السرطان، أمراض القلب، الالتهاب الرئوي، السل واضطرابات الجهاز الهضمي.

في النهاية:

ينصح الأطباء بفقدان الوزن ببطء، بمعدل نصف إلى 2 كيلوجرام أسبوعيًا. الطريقة الأمثل لخسارة الوزن هي اتباع عادات صحية أثناء تناول الطعام، وممارسة الرياضة بانتظام. أما الفقدان السريع للوزن يسبب العديد من المشاكل، فأنت لا تفقد الدهون فقط، بل تفقد من العضلات والعناصر الغذائية المهمة.

 

لا تبدأ برنامجك قبل تحميل كتابي المجاني الجديد

التخسيس و الرجيم

ابدأ برنامجك للتخسيس و المتابعة مع كابتن محمد قاعود

لو تحتاج برنامج غذائي و تدريبي لخفض نسبة دهونك تحت ال10% بدون تجويع أو حرمان، أضغط على البانر بأعلى للتواصل مع كابتن محمد قاعود

مختارات محمد قاعود من المقالات

هذه قائمة بأهم المقالات (من ضمن 300 مقالة)  التي غيرت حياة الالاف من زوار الموقع.

يأتيني ايميلات شكر من العديد من القراء يحكون لي كيف أضافت هذه المقالات قيمة هائلة الى برامجهم الغذائية و التدريبية، قراءة 5 دقائق فقط و سوف تحصل على معلومات تطبقها فورا في برنامجك.