رجيم السعرات الحرارية السالبة للتخسيس السريع بدون مجهود

رجيم السعرات الحرارية السالبة من الرجيمات الشائعة في الوطن العربي. فكرة هذا الرجيم بسيطة، فمروجي هذا الرجيم يقولون أن هناك أطعمة تستهلك سعرات حرارية لهضمها أكثر ما تحتوي عليه من سعرات. ومن هنا أتى مفهوم “السعرات الحرارية السلبية”.

ما معنى رجيم السعرات الحرارية؟

مروجو رجيم السعرات الحرارية يضربون مثالاً بمعرفة السعرات الحرارية في الأطعمة أن ثمرة خضرة كذا أو ثمرة فاكهة كذا بها 50 سعر حراري، ولكن الجسم يستهلك 75 سعر حراري لهضمها، وبالتالي يستهلك جسمك 25 سعرا حرارياً مع كل ثمرة تأكلها من هذه الخضرة أو الفاكهة. هذا يعني أنك إذا أكلت 10 ثمرات فجسمك يحرق 250 سعراً حرارياً وأنت نائماً على الكنبة. ومن أشهر هذه الخضروات والفاكهة هي البطيخ والجريب فروت والكرفس والبروكلي والخس والخيار والطماطم والسبانخ واللفت والأناناس والجزر.

فلماذا تجري 30 دقيقة لكي تحرق 250 سعراً حرارياً مع أنه بإمكانك أن تحرق 250 سعر مع تناول نصف كجم من البطيخ؟ تبدو الفكرة جذابة جداً. وهذا ما يجعل هذا الرجيم مادة جذابة لبيع الوهم لمن يريدون الحلول السهلة.

2

1

أولاً، ما هو السعر الحراري؟

1 سعر حراري، هي كمية الطاقة المطلوبة لرفع درجة حرارة 1 جرام من الماء 1 درجة مئوية. وهو يسمى بالكالوري calorie .

أما 1 كيلو سعر حراي Kilo Calorie  أو Kcal  هي الطاقة المطلوبة لرفع درجة حرارة 1 كجم من الماء 1 درجة مئوية.

calorie يستخدم في الحسابات الكيميائية، و Kcal يستخدم في حساب سعرات الطعام وتكتب أحياناً calorie بدون حرف K. (الكيلو كالوري = 1000 كالوري)، ويمكنك حسابها عن طريق حاسبة السعرات الحرارية.

المهم أن الكالوري هي وحدة لقياس الطاقة. فنحن نقيس بها الطاقة التي يمدنا بها الطعام، ونقيس بها الطاقة التي يبذلها الجسم لهضم هذا الطعام.

بعد أن فهمنا السعر الحراري، نأتي لمفهوم آخر يسمى التأثير الحراري للطعام:

التأثير الحراري للطعام، أو Thermic effect of food أو Diet induced Thermogenesis هو الارتفاع في معدل الأيض الغذائي (معدل الحرق) نتيجة لتناول الطعام، حيث يستهلك الجسم طاقة لهضم وامتصاص وتخزين هذا الطعام.

يقاس التأثير الحراري للطعام بالنسبة المئوية من سعرات الطعام، بمعنى أنه إذا كان الكرفس له تأثير حراري 10%، هذا يعني أن الجسم يستهلك 10% من سعرات الكرفس لهضمه وامتصاصه وتخزينه. بمعنى أنك إذا أكلت 100 سعر من الكرفس، فالجسم يستهلك 10 سعرات حرارية للهضم والامتصاص والتخزين.

هذا يجعلنا نبحث الآن عن أطعمة لها تأثير حراري أعلى من 100%. فمروجي رجيم السعرات السلبية يقولون أن 100 جرام من البطيخ بها 30 سعراً حرارياً، والجسم يحتاج 50 سعراً حرارياً لهضمهم، وهذا يجعل من التأثير الحراري للبطيخ 140%.

فهل هذا حقيقي؟ أن نجد أطعمة لها تأثير حراري أعلى من 100%؟

الحقيقة لا. أعلى أنواع الأطعمة في التأثير الحراري هي البروتيناتن حيث يستهلك الجسم حوالي 20 غلى 30% من سعرات البروتينات للهضم. أما التأثير الحراري للكابوهيدرات فهو من 5 غلى 15% والتأثير الحراري للدهون من صفر إلى 5%. وهذا طبيعي حيث أن الجسم لا يستهلك طاقة لتمثيل وتخزين الدهون لأنها تخزن كما هي. الألياف أيضاً تحتوي على صفر تأثير حراري لأن الجسم لا يهضمها بالأساس وتمر بالمعدة والأمعاء كما هي حتى يخرجها الجسم.

معلومة إضافية بخصوص التأثير الحراري للطعام. هذا التأثير يعتمد على السعرات الحرارية. زيادة عدد الوجبات لن يزيد من هذا التأثير. بمعنى أنك لو تناولت 2000 سعراً حرارياً على 3 وجبات أو على 6 وجبات، التأثير الحراري واحد. وقد كتبت هذا في مقالة: ما هو أمثل عدد للوجبات للتخسيس

الكرفس الذي يطبل ويزمر له مروجو رجيم السعرات السالبة ليس له إلا 8% تأثير حراري. فكل 100 سعر تأكله من الكرفس يستهلك الجسم 8 سعرات حرارية فقط لهضمه.

في سنة 2007 أصدرت شركة نستلة الأمريكية مشروب يسمى Evinga. وادعت الشركة أن هذا المشروب له سعرات سالبة. تم مقاضاة الشركة عن طريق “المركز الأمريكية لعلوم حماية المجتمع” بسبب كذب حملتهم الدعائية. وخسرت شركة نستلة القضية و تكبدت مئات الألاف من الدولارات للتعويضات. وأجبرت المحكمة شركة نستلة على الكتابة على المنتج أن التخسيس لا يأتي إلا عن طريق الدايت والرياضة.

مقالة ذات صلة: برنامج تدوير الكاربوهيدرات Carbs Cycling

ولكن هناك شيء واحد فقط تأثيره الحراري يتعدى 100%

وهو الماء البارد! حيث يحتوي الماء على صفر سعرات، ويحتاج الجسم إلى رفع درجة حرارة الماء إلى درجة حرارة الجسم، وبالتالي يستهلك الجسم سعرات حرارية عند شرب الماء البارد.

ولكن هذه السعرات التي يستخدمها الجسم لتدفئة الماء البارد ضئيلة جداً، فشرب 5 – 6 أكواب من الماء البارد يستهلك 10 سعرات حرارية فقط. أي أن شربك 6 أكواب من الماء البارد يومياً يجعلك تخسر نصف كجم في سنة كاملة! فهل هذا يستحق العناء؟

ولكن هناك العديد من الدراسات التي أثبتت أن شرب 500 مللي من الماء قبل كل وجبة يساعد على خفض الوزن حتى بدون تغيير نظامك الغذائي الحالي. وهذا فقط لأن الماء يملأ المعدة ويجعلك تتناول سعرات حرارية أقل. وقد سردت هذه الدراسات في مقالة: هل شرب الماء قبل وأثناء وبعد الطعام يؤدي إلى بروز الكرش؟

ولكن يمكننا الاستفادة من أسطورة السعرات السالبة في رجيم السعرات الحرارية

ففي دراسة أجريت سنة 2005، تم وصف أطعمة نباتية قليلة الدهون والسعرات لـ 64 أمرأة. وطلب منهن أن يأكلن ما يحلو لهن من هذه الأطعمة وألا يغيرن شيئاً في نظامهن الرياضي.

بعد 14 أسبوع وجد العلماء أن هؤلاء السيدات خسرن في المتوسط 5.9 كجم! نعم حدثت هذه الخسارة مع أكل ما يحلو لهن من هذه الأطعمة، ولكن أرجع العلماء هذا إلى أن هذه الأطعمة عالية الكثافة وقليلة السعرات، وبالتالي تملأ المعدة وتزيد الشبع. وهذا هو سبب خسارة السيدات لوزنهن. ولا يوجد أي دور للسعرات السالبة في هذه الخسارة.

وبالتالي يا أخي العزيز وأختي العزيزة،أنصحك بملئ بطنك بالماء والخضروات أثناء الوجبات. هذا سوف يساعدك على الشبع بشكل كبير ويؤدي إلى سد شهيتك عن تناول المزيد من الطعام. كما أنصحك بتناول الكثير من البروتينات، حيث أن البروتين أيضاً من أكثر الأطعمة اشباعاً وأعلى الأطعمة ذات التأثير الحراري. وقد كتبت هذا في مقالة “لماذا يجب زيادة البروتين أثناء التخسيس“. في هذه المقالة أشرح لك أيضاً كمية البروتين المطلوبة.

 

لا تبدأ برنامجك قبل تحميل كتابي المجاني الجديد

التخسيس و الرجيم

مختارات محمد قاعود من المقالات

هذه قائمة بأهم المقالات (من ضمن 120 مقالة)  التي غيرت حياة الالاف من زوار الموقع. يأتيني ايميلات شكر من العديد من القراء يحكون لي كيف أضافت هذه المقالات قيمة هائلة الى برامجهم الغذائية و التدريبية. قراءة 5 دقائق فقط و سوف تحصل على معلومات تطبقها فورا في برنامجك.