عملية تكميم المعدة Gastric Sleeve للتخسيس| الفوائد والمضاعفات والأسئلة الشائعة

أصبحت عملية تكميم المعدة Gastric Sleeve واحدة من أكثر جراحات السمنة شهرة، والأكثر تفضيلًا بين المرضى والأطباء، نظرًا لما تتميز به من تكنيك سهل، فغالبًا يتم إجرائها بواسطة المنظار، ولا تستغرق فترة طويلة من الوقت. وتتميز عملية تكميم المعدة بقلة المضاعفات على المدى الطويل، كما تعطي نتائج جيدة للغاية. حيث تساعدك على فقدان نحو 50% من الوزن الزائد في خلال سنة بعد القيام بالعملية. في هذا المقال سنعرف لماذا يعد تكميم المعدة الخيار الأفضل للكثير من مرضى السمنة.

بداية ظهور عملية تكميم المعدة:

عام 2010، أضافت المنظمة الصحية الأمريكية عملية تكميم المعدة إلى قائمة جراحات السمنة الموجودة، وفي خلال الثمانية أعوام التالية _أي حتى عام 2018_ أصبح تكميم المعدة الخيار الأكثر انتشارًا وتفضيلًا بين مرضى السمنة في الولايات المتحدة. (1) حدث هذا لسببين اثنين:

  • نجاح المرضى في خسارة الوزن الزائد، ولم يتم ملاحظة المضاعفات إلا في أعداد قليلة.
  • لا تستغرق هذه العملية وقت طويل كما يحدث في عمليات تحويل المسار.

خطوات عملية تكميم المعدة:

يتم إجراء عملية تكميم المعدة بواسطة المنظار، ويمكن إنهاء الإجراء خلال ساعة تقريبًا. في هذا الوقت، يتم تخدير المريض كليًا، حيث يقضي هذه الساعة في غياب تام عن الوعي ولا يشعر بأي ألم. بعد ذلك، يتم إزالة نحو 80% من المعدة، والجزء المتبقي يتم خياطته ويشبه حينها إصبع الموز.

خطوات تكميم المعدة

لاحظ أن الجزء الذي يتم إزالته توجد به الخلايا المسؤولة عن إفراز هرمون الجرلين، وهو الهرمون المسؤول عن الشعور بالجوع. لذلك، يعمل تكميم المعدة بأكثر من طريقة، فأنت لا تشعر بالجوع، كما تتناول كميات أقل من الطعام نظرًا لصغر حجم المعدة. من المتوقع أن تفقد نحو 50% من الوزن الزائد في خلال 18:24 شهر بعد العملية، وقد تفقد أكثر من ذلك _70% من الوزن_ إذا التزمت بعادات صحية في تناول الغذاء. (3)

لماذا يعد تكميم المعدة هو الخيار الأفضل؟

  • نظرًا لإزالة الخلايا المسؤولة عن إفراز هرمون الجوع، أثبت تكميم المعدة فعالية كبيرة في أكثر الحالات، فيقل احساسهم بالجوع ولا يتناولون الطعام بكثرة لسرعة الشعور بالشبع.
  • على النقيض من عمليات تحويل المسار، لا يؤثر تكميم المعدة على الأمعاء والجهاز الهضمي. فهذا الإجراء يخص المعدة فقط ولا يتم التأثير على الأعضاء الأخرى. (2)
  • بناء على النقطة السابقة، لا يستغرق تكميم المعدة الكثير من الوقت، ويمكن الانتهاء من العملية في ساعة أو أقل. وهذا يشكل فائدة كبيرة، خصوصًا لمرضى السمنة المفرطة فهم الأكثر عرضة للآثار الجانبية من التخدير الكلي. (2)
  • لا تعاني من متلازمة الإغراق Dumping Syndrome، وهي واحدة من الآثار الجانبية الشهيرة لعمليات تحويل المسار، حيث يشعر المريض بالدوار والغثيان وآلام البطن بعد تناول الطعام بسبب تغير مساحة الأمعاء وكفاءة الجهاز الهضمي على استقبال وامتصاص الطعام. أما في تكميم المعدة، يتم هضم وامتصاص السكريات بشكل طبيعي تمامًا، لأن الأمعاء لا تعاني من أي تغيير.
  • إذا سمعت عن تحزيم المعدة- Gastric Banding من قبل، فربما تعرف أنها تحتاج إلى تعديل مستمر كل فترة للتحكم في سعة المعدة والتأكد من نجاح الإجراء. لا يحدث هذا في تكميم المعدة، فأنت لا تقوم بزيارات متكررة للطبيب بعد انتهاء العملية بأمان في حالة عدم حدوث مضاعفات. (3)
  • في تحزيم المعدة، يستطيع المرضى الوصول إلى الوزن الصحي خلال ثلاث سنوات مع متابعة طبية مستمرة خلال هذه الفترة. أما في تكميم المعدة، يمكن ملاحظة النتائج بوضوح في السنة الأولى بعد العملية، ولا يحتاج المرضى إلى اتباع إجراءات صارمة.

لماذا يفضل الجراحون عملية تكميم المعدة على حزام المعدة؟

يهتم الجراحون بنجاح العملية وظهور آثار الشفاء سريعًا. هذا ما يجعلهم يفضلون خيار تكميم المعدة، لأنه الأقل تعقيدًا بين عمليات التخسيس الأخرى، والأقل خطورة. كل ما تحتاجه هو قضاء يومين على الأكثر بعد انتهاء العملية في المستشفى للاطمئنان على حالتك، بعدها لن تذهب إلى الطبيب كل فترة للتأكد من نجاح العملية كما يحدث في حزام المعدة. فكر بالأمر، عند وضع الحزام يجب تعديل طوله باستمرار ليناسب حالة المعدة كبرًا أو صغرًا، حتى تصل إلى النتائج المطلوبة. كما أنك لن تستطيع خسارة الوزن بسرعة والوصول إلى وزن صحي، ربما تحتاج إلى ثلاث سنوات وهذا في حالة استمرار المتابعة ونجاحك في الالتزام بالنظام الغذائي.

من يحتاج إلى تكميم المعدة؟

أصبحت جراحات السمنة خيارًا متوفرًا للجميع، إلا أن الأهداف تختلف من شخص لآخر. فهناك من يظن أنها الحل السحري والدائم لخسارة الوزن والتخسيس السريع. فقط يحتاج الأمر إلى ساعة أو أقل، وفي المقابل ستخسر الوزن دون بذل أي مجهود. لكن هل هذا حقيقي؟

بالتأكيد لا، وهذه مجرد شائعات. حتى لو كان تكميم المعدة خيارًا سهلًا، إلا أنه يظل إجراء جراحي، ويجب توفر بعض الشروط قبل القيام به. ينصح الأطباء مرضى السمنة ذوي مؤشر أيض مرتفع _40 أو أكثر_ Basal Metabolic Index أو مؤشر أقل مع وجود مضاعفات السمنة مثل مرض السكري، انقطاع النفس أثناء النوم، أو ارتفاع ضغط الدم. ومع ذلك، لا يأتي تكميم المعدة كأول الحلول، بل يتم اختياره بعد تجربة اتباع نظام غذائي مناسب للحالة، وممارسة الرياضة. إذا لم ينجح الأمر في خلال 6 أشهر على الأقل، يمكن حينها الالتفات إلى تكميم المعدة وعمليات التخسيس الأخرى كحل عملي وفعال.

مضاعفات تحدث على المدى القصير بعد تكميم المعدة:

عند القيام بأي إجراء جراحي سواء تكميم المعدة أو إي جراحة أخرى، فأنت معرض لبعض المضاعفات خلال الفترة الأولى بعد انتهاء العملية، أي حتى إسبوعين تقريبًا. من هذه المضاعفات:

تكميم المعدة- مضاعفات على المدى القصير

  • النزيف Hemorrhage:

قد يكون داخليًا أو من مكان الجرح نفسه، وإذا استمر لفترة طويلة قد تصاب بهبوط في الدورة الدموية. يمكن الاستدلال على وجود نزيف في حالة ظهور الأعراض الآتية: انخفاض ضغط الدم، سرعة ضربات القلب، الشعور بالبرد والنهجان.

  • الجلطات Blood Clots:

تعد الجلطات الوريدية من أشهر المضاعفات الجراحية، وتحدث في الأرجل غالبًا. وهي لا تتعلق بالعملية بقدر ارتباطها بفترة النقاهة، فتظهر بوضوح في المرضى الذين يقضون فترة أطول في الفراش بعد انتهاء الجراحة، والمرضى المعتادين على قلة الحركة. ويمكن الاستدلال عليها في حالة تغير لون الجلد، الشعور بألم في الساق، فقدان القدرة على الحركة أو الاحساس. نسبة حدوث الجلطات الوريدية بعد تكميم المعدة لا تتجاوز 1%.

  • تسرب السوائل Staple Line Leak:

وضحنا لك فيما سبق أن الجزء المتبقي من المعدة يتم خياطته. قد يحدث في بعض الحالات (2.4% تقريبًا) خروج سوائل المعدة من بين الخياطة. لهذا، يتأكد الجراحون من سلامة الغرز أكثر من مرة قبل إنهاء العملية. ويمكن الاستدلال على حدوث تسريب في حالة ظهور أعراض مثل ارتفاع درجة الحرارة، زيادة سرعة ضربات القلب والنهجان. (4)

  • انعقاد في مدخل المعدة Stricture:

قد يحدث انعقاد في الأيام الأولى بعد العملية، أو يتكون ببطء على المدى الطويل. يتشكل الانعقاد بسبب التهاب جدار المعدة في هذه المنطقة، مما يؤدي إلى انغلاق مدخل المعدة بشكل جزئي أو كلي، فلا يصل الطعام إليها ولا يمر إلى الأمعاء. ويستدل على وجوده بظهور هذه الأعراض (الغثيان، القئ وصعوبة البلع). يعاني نحو 3.5% من المرضى من مشكلة الانعقاد بعد عملية تكميم المعدة. (5)

  • التهاب مكان الجرح Wound Site Infection:

من أشهر مضاعفات تكميم المعدة حدوث التهاب مكان الجرح، ويظهر في 10% إلى 15% من الحالات. وهذا لا يخص تكميم المعدة فقط، بل يمكن أن يحدث في أي إجراء جراحي تقوم به مهما بلغت بساطته. ويمكن الاستدلال على وجوده في حالة ظهور أعراض الحمى مثل ارتفاع درجة الحرارة، النهجان، الدوار، سرعة ضربات القلب، مع ظهور علامات التهاب مكان الجرح مثل احمرار الجلد وسخونته. يجب التدخل بسرعة حينها واستخدام المضادات الحيوية لمنع انتشار العدوى. (6)

أشهر المضاعفات التي تحدث على المدى الطويل بعد تكميم المعدة:

لا تشكل هذه المضاعفات خطورة كبيرة مثل مضاعفات المدى القصير، ويمكن التعامل معها بكل سهولة في حالة حدوثها.

تكميم المعدة- مضاعفات على المدى الطويل

  • نقص العناصر الغذائية:

لا يقارن النقص هنا بما يحدث بعد عمليات التخسيس الأخرى خصوصًا تحويل المسار، فيمكنك تعويض جسمك بالعناصر الغذائية بسهولة. يعاني نحو 12% من المرضى من هذه المشكلة، ويستدل عليها بظهور علامات مثل سقوط الشعر، الإرهاق، شحوب الجلد، واضطراب الدورة الشهرية عند الإناث. سيصف لك الطبيب بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية التي ستساعدك على حل هذه المشاكل.

  • حصوات المرارة:

يعاني نحو 23% من المرضى من حصوات المرارة في خلال سنتين بعد القيام بتكميم المعدة. وتظهر الأعراض في صورة ألم في أعلى البطن، الغثيان والقئ. (7)

  • ارتجاع المرئ:

لا يمكن الحكم إن كان تكميم المعدة ينجح في القضاء على ارتجاع المرئ أم يعمل على زيادة أعراضه، ولكن من المعروف أن تناول الأطعمة الغنية بالدهون والنشويات جانبًا إلى التدخين والعادات الصحية الخاطئة هم العامل الأكبر للإصابة بارتجاع المرئ وتطور أعراضه. لذلك، فاتباع نظام حياة صحي هو الحل الأفضل لعلاج هذه المشكلة.

الأسئلة الشائعة:

كيف أتجنب حدوث مضاعفات بعد تكميم المعدة؟

تشتهر عملية تكميم المعدة بكونها قليلة المضاعفات. وأغلب المشاكل التي تحدث، تكون مضاعفات على المدى القصير، أي في الأيام الأولى بعد العملية. لذلك، فترة النقاهة هي العامل الأهم، عليك الالتزام بكافة التعليمات في خلال هذه الفترة بعد انتهاء العملية. لا تخاطر بالخروج مبكرًا من المستشفى، نعلم أن هذا خيارًا متاحا ولكن لا بأس من قضاء يومين على الأقل كما يفضل الأطباء. هذا هو الأفضل لأجلك، لمتابعة الحالة والتأكد من سلامتك.

  1. لا يمكنك تناول الطعام في الأيام الأولى بعد العملية، لكن احرص على شرب كميات كافية من السوائل. سيحميك هذا من خطر الإصابة بالجلطات أو حدوث هبوط في الدورة الدموية.
  2. قد تعاني من الإمساك في الأيام الأولى، لكن هذا طبيعي ولا داعي للقلق. فقط لا تهمل الأمر حتى تعمل وظائف الإخراج بشكل طبيعي، وحينها يعني أن الجهاز الهضمي يعمل بكفاءة تامة.
  3. احرص على تناول الأدوية في الميعاد المحدد، ولا تقم بتناول المسكنات دون سؤال الطبيب.
  4. حاول المشي حتى لو خطوات قليلة وببطء في البداية. يساعد المشي على استعادة حيوية الجسم ونشاطه، كما يحميك من الإصابة بالجلطات الوريدية.
  5. لا تتعجل في العودة إلى العمل، فأنت تحتاج لفترة من الراحة (2 إلى 4 أسابيع)، ويعتمد هذا على نوع العمل الذي تقوم به.
  6. تجنب رفع الأوزان الثقيلة.

النظام الغذائي بعد تكميم المعدة:

بعد انتهاء العملية، انت تملك نحو 25% من مساحة المعدة قبل العملية. عليك أن تتذكر هذا أثناء تناول الطعام، بالطبع لا يمكنك تناول كميات كبيرة كالسابق، لكن عليك أن تهتم بتناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية مثل الخضراوات والفواكه والبروتين. قد تواجه صعوبة في بداية الأمر، حتى تتعود على النظام الجديد، لكن بشكل رئيسي أنت فقط تستخدم منتجات أكثر فائدة للحصول على ما تريده. مثال: إذا كنت تحب السكريات، تناول الفاكهة بدلًا من المشروبات الغازية، استخدم العسل بدلًا من السكر، وهكذا في جميع الأطعمة الأخرى. يمكن وضع خطة لنظام غذائي مقسمة بالأسابيع كما يلي:

  • الأسبوع الأول بعد العملية:

يمكن شرب السوائل فقط مثل المياه، الشاي الخالي من الكافيين، أو تناول مستحلبات خالية من السكر، أو المرق.

  • الأسبوع الثاني:

استمر في تناول السوائل، ويمكنك أيضا إضافة مسحوق البروتين (Protein shake) مثل مسحوق فول الصويا أو مصل اللبن إلى نظامك الغذائي.

  • الأسبوع الثالث:

يسمح بإضافة الأطعمة سهلة المضغ والهضم، مثل الشوربات، البيض المخفوق والجبنة القريش.

  • الأسبوع الرابع:

مرحى! لقد وصلت إلى الأسبوع الرابع. تستطيع حينها تناول الدجاج المسلوق، الأسماك، البطاطس المهروسة، وأي أطعمة أخرى لا تحتاج إلى مجهود في المضغ أو الهضم.

  • الأسبوع الخامس وما بعده:

بالوصول إلى الأسبوع الخامس، يمكنك البدء في تناول أي نوع من الطعام ولكن بكميات قليلة. عليك أن تقوم بمضغ الطعام ببطء، ولا تتناول الطعام بسرعة. كما تستطيع تناول ثلاث وجبات صغيرة يوميًا مع سناكس خفيفة من الخضراوات أو الفواكه أو المكسرات. ولا تنس تناول البروتين وشرب كميات كافية من الماء. وقد يصف لك الطبيب بعض المكملات الغذائية مثل الحديد والكالسيوم، وفيتامين B12.

كيف أستعد لتكميم المعدة؟

قبل أي إجراء جرحي، ينصح الأطباء باتباع بعض التعليمات منها ما يتعلق بالنظام الغذائي. كما قد يطلب منك أداء بعض الفحوصات الطبية للتأكد من لياقتك للعملية، من هذه الفحوصات صورة الدم، وظائف الكبد، وظائف الكلى، ورسم القلب.

قبل العملية بأسبوعين:

لا تتناول أي أدوية دون سؤال الطبيب، وعليك مراجعة الطبيب وإخباره عن الأدوية التي تتناولها، فهناك ما يتم إيقافه قبل العملية بأيام بسيطة مثل أدوية السيولة. كما ينبغي عليك اتباع التعليمات الخاصة بالنظام الغذائي، حيث تبدأ بإضافة تغييرات بسيطة إلى وجباتك اليومية. بشكل عام تعتمد التغييرات على زيادة كمية البروتين والألياف، وتقليل النشويات والدهون والسكر. أمثلة على ذلك:

  • وجبة الإفطار: تناول مخفوق البروتين (Protein shake)، أو مكملات البروتين.
  • وجبة الغداء: اللحم (أسماك، دجاج، أو لحوم) مع السلاطة. احرص على أن تكون المكونات مسلوقة أو مشوية.
  • العشاء: اللحم والسلاطة.
  • سناكس: يمكنك إضافة الفواكه أو المكسرات كوجبات خفيفة في حالة الشعور بالجوع.
  • المياه: لا تنس شرب كميات كافية من المياه والسوائل، فهذا يقلل الشعور بالجوع ويحسن من وظائف الهضم.
  • قبل العملية بيومين: عليك الامتناع عن تناول منتجات الكافيين، أو المشروبات الغازية.

هل تتمدد المعدة بعد العملية؟

الفكرة الأساسية لتكميم المعدة هي تصغير مساحة المعدة، وبالتالي استقبال كميات أقل من الطعام وسرعة الشعور بالشبع. لكن، في حالة اتباع عادات غذائية خاطئة، وتناول الطعام بكثرة، قد يؤدي إلى ذلك إلى تمدد المعدة، وتقليل فعالية العملية وضعف نجاحها. لنفهم كيف يحدث ذلك علينا الأول شرح التكوين التشريحي للمعدة بشكل بسيط.

كيف تتمدد المعدة؟

تتكون جدران المعدة من خلايا قابلة للتمدد والانقباض، وتوجد هذه الخلايا مرتبة في طبقات تشكل جدران المعدة. لكن ما الذي يدفع المعدة للانقباض والتمدد؟ يحدث ذلك بسبب الطعام. فدخول الغذاء إلى المعدة، هو المحفز لتمدد الجدران أو انقباضها.

نتناول الطعام لأننا نشعر بالجوع، وحينها يتابع الغذاء مساره وصولًا إلى المعدة المسؤولة عن هضم البروتينات بشكل رئيسي. عند دخول الغذاء إلى المعدة، تنشط خلايا الجدران ويحدث تمدد للمعدة، حتى تستطيع استقبال الطعام الذي تتناوله. وتستمر المعدة في التمدد، وصولًا إلى درجة معينة عندها ترسل إشارات للمخ أنها امتلأت، حينها تشعر بالشبع ولا تتناول أي شيء آخر. فإذا تناولت وجبة كبيرة، تتمدد المعدة كما شرحنا في هذه الفقرة.

بعد تكميم المعدة، لن يحدث التمدد إذا تناولت وجبتين كبيرتين في يوم واحد، لكنه يحدث إذا فعلت ذلك أكثر من مرة. كلما أكثرت من تناول الطعام، كلمات زادت مساحة المعدة، واحتجت إلى وقت أطول حتى تشعر بالشبع. حينها، بدلًا من أن يساعدك تكميم المعدة على فقدان الوزن، ستجد نفسك تعاني من نتائج عكسية، ويزداد الوزن بالتدريج.

كيف أنجح في تجنب التمدد بعد عملية تكميم المعدة؟

1. الحجم وليس النوع:

بدلًا من أن تمنع نفسك من تناول الحلوى نهائيًا، قم بتصغير حجم الوجبات. ولا يوجد ضرر في تخصيص يوم في الأسبوع لتناول الحلوى، لكن بكميات قليلة. مهما حدث، لا تتناول وجبات كبيرة من أي نوع من الطعام.

2. توقف عن شرب المياه أثناء تناول الوجبات:

هذه من أكثر العادات الخاطئة المتعلقة بالغذاء شيوعا. قم بشرب المياه قبل الوجبة أو بعدها بساعة، فهذا أفضل لهضم الطعام بشكل صحي وسليم. كما يساعدك ذلك على تجنب العديد من المشاكل مثل الغازات والشعور بالامتلاء، واضطرابات الجهاز الهضمي.

3. إذا تناولت وجبة كبيرة؟

لا داعي للفزع! اجعل الوجبة التالية صغيرة، ذكر نفسك باستمرار أن تناول وجبات كبيرة ليس في صالحك، وسيبعدك عن الهدف الذي تود تحقيقه وهو الوصول لوزن صحي. كذلك، إذا لم تستطع المحافظة لبضعة أيام أو أسبوعين حتى على اتباع عادات صحية، لا تقلق. يقولون أن وسط الطريق هو أفضل مكان للبدء! اكمل مجددًا، لكن لا تتوقف على الإطلاق.

4. الوجبات الخفيفة:

إذا كنت تشعر بالجوع كثيرًا، ضع الفواكه والمكسرات غير المملحة ضمن جدولك اليومي. فهي تساعد على الشبع وتأخذ وقت أطول في الهضم. كما يمكنك البحث عن أفكار جديدة لوجبات صحية وسناكس خفيفة، سيفيدك التغيير ويشجعك على الالتزام بالنظام الغذائي.

ماذا أفعل في حالة ثبات الوزن بعد عملية تكميم المعدة؟

سيساعدك تكميم المعدة على فقدان الوزن الزائد، لا شك في ذلك، لكن مثل أي نظام غذائي تقوم باتباعه للتخسيس، فأنت معرض لمشكلة ثبات الوزن بعد فترة، يحدث هذا في تكميم المعدة أيضًا. يعود السبب إلى محاولة الجسم في التأقلم على المتغيرات الجديدة التي تحدث، وبعد فترة من الوقت يعتاد الجسم على هذا التغيير، فتصبح عملية تكميم المعدة والنظام الغذائي المتبع بمثابة شيء طبيعي وعادي للجسم، وبالتالي تظهر مشكلة ثبات الوزن.

ممارسة التمارين الرياضية هي أفضل وسيلة للتغلب على هذه المشكلة سواء بعد تكميم المعدة، أو في حالة اتباع أي نظام غذائي مهما اختلف نوعه. قد يدور في رأسك هذا السؤال: ماذا لو كنت أمارس الرياضة بانتظام؟ عليك حينها بزيادة الوقت الخاص بالرياضة، أو تغيير خطة التمارين.  إضافة بعض التمارين البسيطة قد يحدث فارقًا، مثل ممارسة تمرين البلانك لمدة 30 ثانية صباحًا ومساءً قبل النوم وبعد الاستيقاظ، أو المشي أثناء ذهابك للعمل، واستخدام السلم بدلًا من المصعد. الفكرة من كل هذا، هو زيادة معدل نشاطك حتى يستجيب الجسم ويقوم بحرق السعرات الحرارية مرة أخرى.

الخلاصة:

يعطي تكميم المعدة نتائج مرضية، حيث ينجح الكثير في خسارة 60% تقريبًا من الوزن الزائد أو أكثر خلال السنة الأولى فقط، بل ويمكنهم الثبات على الوزن الصحي لفترة أطول في حالة اتباع نظام غذائي سليم مع ممارسة الرياضة. من بين عمليات التخسيس الأخرى، يعد تكميم المعدة هو الخيار الأفضل والأكثر أمانا، حيث يساعدك على الوصول إلى جسم صحي دون الخوف من مضاعفات جسيمة، فهي تحدث بنسبة قليلة كما ذكرنا.

 

لا تبدأ برنامجك قبل تحميل كتابي المجاني الجديد

التخسيس و الرجيم

ابدأ برنامجك للتخسيس و المتابعة مع كابتن محمد قاعود

لو تحتاج برنامج غذائي و تدريبي لخفض نسبة دهونك تحت ال10% بدون تجويع أو حرمان، أضغط على البانر بأعلى للتواصل مع كابتن محمد قاعود

مختارات محمد قاعود من المقالات

هذه قائمة بأهم المقالات (من ضمن 300 مقالة)  التي غيرت حياة الالاف من زوار الموقع.

يأتيني ايميلات شكر من العديد من القراء يحكون لي كيف أضافت هذه المقالات قيمة هائلة الى برامجهم الغذائية و التدريبية، قراءة 5 دقائق فقط و سوف تحصل على معلومات تطبقها فورا في برنامجك.