فوائد حمض ألفا ليبويك.. وجرعته ومحاذير استخدامه

اكتسب حمض ألفا ليبويك الكثير من الاهتمام في السنوات الأخيرة، وهو مركب عضوي يعمل كمضاد قوي للأكسدة في الجسم، وله عدة فوائد أخرى.

وينتج جسم الإنسان حمض ألفا ليبويك بشكل طبيعي، ولكنه موجود أيضًا في مجموعة متنوعة من الأطعمة وكذلك كمكمل غذائي، وتشير الأبحاث إلى أنه قد يلعب دورًا في إنقاص الوزن والمساعدة في علاج مرض السكري وغير ذلك من الحالات الصحية.

وينتج البشر حمض ألفا ليبويك بكميات صغيرة. لهذا السبب يلجأ الكثيرون إلى تناول الأطعمة الغنية به، أو يلجأون للمكملات الغذائية التي يمكن أن تحتوي على حمض ألفا ليبويك بأكثر من ألف مرة من مصادر الغذاء الطبيعية.

حمض ألفا ليبويك كمضاد للأكسدة

تعمل معظم مضادات الأكسدة الطبيعية في الجسم عن طريق الذوبان إما في الماء أو الدهون، فمثلا فيتامين ج (C) قابل للذوبان في الماء فقط، في حين أن فيتامين هـ (E) قابل للذوبان في الدهون فحسب، بينما حمض ألفا ليبويك قابل للذوبان في كلٍ من الماء والدهون، مما يسمح له بالعمل في كل خلية أو نسيج في الجسم.

وقد تم ربط الخصائص المضادة للأكسدة من حمض ألفا ليبويك بفوائد مثل خفض مستويات السكر في الدم، وتخفيف درجة الالتهاب، وتباطؤ شيخوخة الجلد وتحسين وظائف الأعصاب.

تأثير حمض ألفا ليبويك على الوزن

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن حمض ألفا ليبويك يمكن أن يقلل من نشاط إنزيم بروتين كيناز المنشط (AMP-activated protein kinase)، الموجود تحت المهاد في الدماغ، وعندما يكون أكثر نشاطًا، فقد يزيد من الشعور بالجوع.

ومع ذلك، تظهر الدراسات على البشر أن حمض ألفا ليبويك له تأثير طفيف فقط على فقدان الوزن، وكشف تحليل لنتائج 12 دراسة أن الأشخاص الذين تناولوا مكملات حمض ألفا ليبويك خسروا متوسط ​​1.52 رطل (0.69 كجم) أكثر من المجموعة الضابطة التي لم تتناول المكمل على مدى 14 أسبوعًا.

وأظهرت نتائج دراسة أخرى أن الأشخاص الذين تناولوا حمض ألفا ليبويك خسروا ما معدله 2.8 رطل (1.27 كجم) أكثر من المجموعة الضابطة التي لم تتناول المكمل خلال متوسط ​​23 أسبوعًا.

وهو ما يوضح أن لحمض ألفا ليبويك تأثير- قابل للقياس- على فقدان الوزن، لكنه محدود وتظهر آثاره على المدى المتوسط والطويل.

تأثير حمض ألفا ليبويك على مرض السكري

يعاني أكثر من 400 مليون بالغ في جميع أنحاء العالم من داء السكري، وفي مصر يصل عدد المصابين بالمرض إلى أكثر من 8 مليون بالغ، بنسبة 15 في المائة في إجمالي البالغين، وذلك وفقًا لبيانات الاتحاد الدولي لمرض السكري عن عام 2017.

وتعد السمة الرئيسية لمرض السكري غير المنضبط هي ارتفاع مستويات السكر في الدم، وإذا ترك دون علاج، يمكن أن يسبب هذا مشاكل صحية أخرى، مثل فقدان الرؤية، وأمراض القلب والفشل الكلوي.

أصبح حمض ألفا ليبويك شائعًا كمكمل غذائي مساعد لمرض السكري، حيث ثبت أن له تأثير على انخفاض مستويات السكر في الدم لدى كل من الحيوانات والبشر.

وأثبتت دراسة على الحيوانات أن تناول حمض ألفا ليبويك أدى إلى خفض مستويات السكر في الدم بشكل فعال، بنسبة تصل إلى 64 في المائة.

وقد أظهرت دراسة أخرى على البشر البالغين الذين يعانون من متلازمة الأيض (اضطرابات صحية تنتج عن السمنة) أن حمض ألفا ليبويك قد يقلل من مقاومة الأنسولين وانخفاض مستويات الجلوكوز في الدم.

ويعتقد العلماء أن حمض ألفا ليبويك يساعد على خفض نسبة السكر في الدم من خلال تعزيز العمليات التي يمكن أن تزيل الدهون التي تراكمت في خلايا العضلات وتجعل الأنسولين أقل فعالية.

علاوة على ذلك، قد يقلل حمض ألفا ليبويك من خطر مضاعفات مرض السكري.

وقد ثبت أنه يخفف من أعراض تلف الأعصاب ويقلل من خطر اعتلال الشبكية السكري (تلف العين) الذي يمكن أن يحدث مع مريض السكري الذي لا يراقب حميته الغذائية بشكل جيد أو لا يتناول أدويته بانتظام،  ويعتقد أن هذا التأثير يرجع إلى الخصائص القوية المضادة للأكسدة لحمض ألفا ليبويك.

ليس علاجًا

وعلى الرغم من أن حمض ألفا ليبويك أظهر أنه يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم، إلا أنه لا يعتبر علاجًا كاملاً لمرض السكري. فإذا كنت مصابًا بداء السكري وترغب في تجربة حمض ألفا ليبويك، فمن الأفضل أن تتحدث أولاً مع طبيبك، لأنه قد يتفاعل مع أدويتك.

تأثير حمض ألفا ليبويك على شيخوخة الجلد

أظهرت الأبحاث أن حمض ألفا ليبويك قد يساعد في محاربة علامات شيخوخة الجلد، وفي دراسة على البشر، وجد العلماء أن وضع كريم يحتوي على حمض ألفا ليبويك على البشرة يقلل من الخطوط والتجاعيد وخشونة الجلد دون أي آثار جانبية.

وأثبتت دراسة أنه عندما يتم وضع حمض ألفا ليبويك على الجلد، فإنه يدمج نفسه في طبقات الجلد الداخلية ويوفر حماية مضادة للأكسدة ضد الأشعة فوق البنفسجية الضارة، وعلاوة على ذلك، يرفع حمض ألفا ليبويك مستويات مضادات الأكسدة الأخرى، مثل فيتامين ج (C) والجلوتاثيون (Glutathione)، التي تساعد على الحماية من تلف الجلد وقد تقلل من علامات الشيخوخة.

تأثير حمض ألفا ليبويك على تحسين الذاكرة

فقدان الذاكرة هو مصدر قلق شائع بين كبار السن، وتقول دراسة إن الضرر الناجم عن الإجهاد التأكسدي (Oxidative Stress) يلعب دورًا مهمًا في فقدان الذاكرة، ولأن حمض ألفا ليبويك مضاد قوي للأكسدة،  يمكنه أن يلعب دورًا في إبطاء تطور عملية فقدان الذاكرة.

وأظهرت الدراسات التي أجريت على البشر أن حمض ألفا ليبويك قد يبطئ من تقدم مرض الزهايمر من خلال تحييد الشوارد الحرّة (Free Radicals) وتقليل التهاب الأنسجة.

ومع ذلك، فلا يوجد سوى عدد قليل من الدراسات التي أجريت على تأثير حمض ألفا ليبويك على الذاكرة، وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث قبل أن يُوصى علميًا بحمض ألفا ليبويك للعلاج.

تأثير حمض ألفا ليبويك على صحة الأعصاب

أظهرت الأبحاث أن حمض ألفا ليبويك يعزز من وظيفة الأعصاب. في الواقع، تم اكتشاف أنه يقوم بإبطاء تطور متلازمة النفق الرسغي (Carpal Tunnel Syndrome) في مراحله المبكرة، وهو عبارة عن التنميل والخدران أو الوخز في اليد الناجم عن الضغط على العصب الأوسط في الرسغ.

وعلاوة على ذلك، فقد تبين أن تناول حمض ألفا ليبويك قبل وبعد الجراحة لمتلازمة النفق الرسغي (Carpal Tunnel Syndrome) يحسن من نتائج التعافي.

وقد كشفت الدراسات أيضًا أن حمض ألفا ليبويك قد يخفف أعراض الاعتلال العصبي السكري (Diabetic Neuropathy)، وهو الألم العصبي الناجم عن مرض السكري الذي لا يخضع للسيطرة بشكل جيد.

تأثير حمض ألفا ليبويك على الالتهاب

يرتبط الالتهاب المزمن بالأمراض الخطيرة، بما في ذلك السرطان والسكري، وقد ثبت أن حمض ألفا ليبويك يقلل من علامات الالتهاب.

وفي تحليل 11 دراسة، تمكن حمض ألفا ليبويك بشكل ملحوظ من خفض مستويات البروتين المتفاعل C (C-reactive protein) لدى البالغين الذين لديهم مستويات عالية من هذا البروتين، الذي هو عبارة عن بروتين خماسي حلقي، موجود في بلازما الدم، وعندما ترتفع مستوياته يرفع من نسبة الالتهاب، لذا فالتخفيف منه يؤثر إيجابيًا في علاج الالتهاب.

تأثير حمض ألفا ليبويك على أمراض القلب

أظهرت الأبحاث المأخوذة من مجموعة من الدراسات المختبرية والحيوانية والبشرية؛ أن الخصائص المضادة للأكسدة لحمض ألفا ليبويك قد تقلل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب.

أولاً: تسمح خصائص مضادات الأكسدة بحمض ألفا ليبويك بتحييد الشوارد الحرّة (Free Radicals)، والحد من الإجهاد التأكسدي (Oxidative Stress)، والذي يرتبط بالضرر الذي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وثانيًا، تبيّن أن لحمض ألفا ليبويك أثر في تحسين الخلل البطاني (Endothelial Dysfunction)، وهي حالة لا تستطيع فيها الأوعية الدموية التوسع بشكل صحيح، مما يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وثالثًا، وجدت مراجعة للدراسات أن تناول مكمل حمض ألفا ليبويك خفض مستويات الدهون الثلاثية والكوليستيرول الضار، لدى البالغين المصابين بمتلازمة الأيض، وهي مجموعة من الاضطرابات الصحية الناجمة عن السمنة.

الحالات التي لا يفيد فيها تناول حمض ألفا ليبويك

ومع الفوائد الكبيرة لحمض ألفا ليبويك إلا أن هناك بعض الحالات التي لم يثبت فيها أي فائدة من تناوله، مثل:

أمراض الكبد الكحولية: إن تناول حمض ألفا ليبويك لمدة تصل إلى 6 أشهر لا يحسن وظائف الكبد أو يقلل من تلف الكبد عند الأشخاص المصابين بمرض تليف الكبد المرتبط بالكحول.

ارتفاع ضغط الدم: لا يوجد أي إثبات أن أن تناول حمض ألفا ليبويك يؤدي إلى تحسن لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم.

تلف الأعصاب الناجم عن العلاج الكيميائي: أخذ حمض ألفا ليبويك عن طريق الفم أثناء العلاج الكيميائي لمرضى السرطان لا يبدو أنه يقلل من تلف الأعصاب في الذراعين والساقين بسبب العلاج الكيميائي.

مشاكل الدماغ المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية: إن تناول حمض ألفا ليبويك عن طريق الفم ليس له أي تأثير على مشاكل الدماغ المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية.

الآثار الجانبية لحمض ألفا ليبويك

يعتبر حمض ألفا ليبويك آمنًا بشكل عام مع القليل من الآثار الجانبية عندما يتم تناوله وفقًا للتوجيهات، ومع ذلك عليك استشارة الطبيب إذا ظهرت لديك علامات الحساسية مثل البثور، صعوبة في التنفس، تورم الوجه والشفتين واللسان، أو الحلق.

ويجب عليك التوقف عن تناول حمض ألفا ليبويك وطلب المساعدة الطبية على الفور إذا كان لديك:

انخفاض في نسبة السكر في الدم، الصداع والجوع والضعف والتعرق والارتباك  والتهيج والغثيان، وسرعة دقات القلب.

تفاعلات حمض ألفا ليبويك

تجنب استخدام حمض ألفا ليبويك مع الأعشاب أو المكملات الغذائية الأخرى التي يمكن أن تقلل من نسبة السكر في الدم. وهذا يشمل الثوم، والجينسنج، والسيلليوم.

لا تأخذ حمض ألفا ليبويك دون مشورة طبية إذا كنت تستخدم أي من الأدوية التالية:

  •         الأنسولين أو دواء السكري عن طريق الفم.
  •         الأدوية لعلاج الغدة الدرقية غير النشطة.
  •         أدوية السرطان (العلاج الكيميائي).

وهذه القائمة ليست كاملة، فقد تتفاعل أدوية أخرى مع حمض ألفا ليبويك، بما في ذلك الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية والفيتامينات والمنتجات العشبية، لذا يفضل استشارة الطبيب.

الجرعة الآمنة لحمض ألفا ليبويك

يمكنك اتباع التعليمات الموجودة على الجزء الخلفي من الزجاجة، وكذلك تعد الجرعة الآمنة من حمض ألفا ليبويك من 300- 600 ملليجرام يوميًا، ومع ذلك أظهرت بعض الأبحاث أن البالغين يمكن أن يأخذوا ما يصل إلى 2400 ملليجرام في اليوم دون آثار جانبية ضارة، ولا ينصح بتناول جرعات أعلى، حيث لا يوجد دليل على أنها تقدم فوائد إضافية.

ناهيك عن أن الأبحاث على الحيوانات قد وجدت أن تناول جرعات عالية للغاية من حمض ألفا ليبويك قد يشجع على الأكسدة، ويغير إنزيمات الكبد ويضع ويتسبب في إجهاده.

محاذير تناول حمض ألفا ليبويك

حتى الآن، هناك عدد قليل جدًا من الدراسات التي تبحث في سلامة حمض ألفا ليبويك على الأطفال والمراهقين في مرحلة البلوغ، لذا يجب على الأشخاص الذين يقعون تحت هذه الفئات الحرص في تناوله، كذلك أما إذا كنت مصابًا بداء السكري، فاستشر طبيبك قبل تناول حمض ألفا ليبويك، لأنه قد يتفاعل مع أدوية أخرى تساعد على خفض مستويات سكر الدم.

وبشكل تفصيلي أكثر، يجب مراعاة المحاذير التالية:

الحمل: تناول حمض ألفا ليبويك خلال فترة الحمل يعد آمنًا، ومن الممكن تناول النساء الحوامل بأمان ما يصل إلى 600 ملليجرام يوميًا لمدة تصل إلى 4 أسابيع.

الرضاعة الطبيعية: لا يُعرف الكثير عن استخدام حمض ألفا ليبويك خلال الرضاعة الطبيعية، لذا من الأفضل البقاء على الجانب الآمن وتجنب استخدامه.

الأطفال والرضع: أخذ حمض ألفا ليبويك بكميات كبيرة هو غير آمن بالمرة. تم الإبلاغ عن حدوث نوبات الصرع والقيء وفقدان الوعي لفتاة تبلغ من العمر 14 شهرًا وصبي تناول ما يصل إلى 2400 ملليجرام من حمض ألفا ليبويك بجرعة وحيدة.

داء السكري: يمكن لحمض ألفا ليبويك خفض مستويات السكر في الدم. لذا عليك استشارة طبيبك قبل الإقدام على تناوله.

الجراحة: يمكن لحمض ألفا ليبويك تقليل مستويات السكر في الدم. من الناحية النظرية ، قد يتداخل حمض ألفا ليبويك مع التحكم في سكر الدم أثناء الجراحة وبعدها. ويطلب الأطباء من المرضى التوقف عن تناول حمض ألفا ليبويك قبل أسبوعين من إجراء العمليات الجراحية المحدد موعدها.

الاستخدام المفرط للكحول: يمكن أن يقلل الكحول من كمية الثيامين Thiamine (فيتامين ب 1) في الجسم، وبالتالي فإن تناول حمض ألفا ليبويك عندما يكون هناك نقص في الثيامين قد يسبب مشاكل صحية خطيرة، فإذا كنت تشرب الكثير من الكحول وتأخذ حمض ألفا ليبويك أيضًا، فأنت تعرض صحتك للخطر.

مرض الغدة الدرقية: قد يؤدي تناول حمض ألفا ليبويك إلى التداخل مع العلاجات الخاصة بالغدة الدرقية الناقصة أو غير النشطة.

المصادر الجيدة لحمض ألفا ليبويك:

تشمل المصادر الطبيعية لحمض ألفا ليبويك اللحوم الحمراء والكبد والبروكلي، والسبانخ والطماطم والبطاطس، والبازلاء الخضراء.

كذلك يتوافر حمض ألفا ليبويك كمكمل غذائي، ويمكن أن تحتوي المكملات الغذائية على ما يصل إلى 1000 مرة أكثر من حمض ألفا ليبويك من الأطعمة.

الخلاصة:

حمض ألفا ليبويك هو مركب عضوي يتكون داخل الخلايا، له خصائص مضادة للأكسدة، وله أيضًا مصادر في الأطعمة الطبيعية ومتوافر كمكمل غذائي.

قد يفيد تناول حمض ألفا ليبويك في التخفيف من حدة مرض السكري، وتأخير شيخوخة الجلد، وتحسين الذاكرة، وإبطاء تقدم مرض الزهايمر، بالإضافة إلى دوره في الحفاظ على صحة القلب وفقدان الوزن.

وعلى كل الأحوال يفضل الرجوع للطبيب قبل تناول أي مكملات غذائية، للتأكد من عدم وجود آثار جانبية أو تفاعلات مع أدوية أخرى، ولا ينصح بتناوله للأطفال والنساء أثناء فترات الحمل.

 

 

لا تبدأ برنامجك قبل تحميل كتابي المجاني الجديد

التخسيس و الرجيم

مختارات محمد قاعود من المقالات

هذه قائمة بأهم المقالات (من ضمن 120 مقالة)  التي غيرت حياة الالاف من زوار الموقع. يأتيني ايميلات شكر من العديد من القراء يحكون لي كيف أضافت هذه المقالات قيمة هائلة الى برامجهم الغذائية و التدريبية. قراءة 5 دقائق فقط و سوف تحصل على معلومات تطبقها فورا في برنامجك.