مشكلة الرغبة في تناول الطعام مساءاً و تخريب الدايت

ربما تمشي على دايت حساب السعرات الحرارية ، أو الكيتو أو أتكنز أو غيره ، و تلتزم به بضعة أسابيع ، فتبدأ ظهور مشكلة الجوع مساءاً أو ما يسمى بمشكلة النهم الليلي Night Eating Syndrome أو NES أختصاراً.

و هي مشكلة طبية حقيقية ، تبدأ فيها في تناول كميات كبيرة من الطعام على العشاء و بعد العشاء Evening Hyperphagia ، أو ربما تستيقظ من وسط النوم لتناول الطعام، و يكون عندك إيمان أنه يجب تناول الطعام لبدئ النوم أو لإكمال النوم ، و قد يصاحب هذا النهم أرق و فقدان الشهية صباحاً morning aneroxia مع شعور بالأكتئاب و التوتر مساءاً (مصدر).

أسباب المرض تحديداً غير واضحة حتى الآن ، و لكن هناك جانب أضطراب نفسي كبير مسبب لها ، فهناك تاريخ أصابة بالأكتئاب و التوتر لمن لديه النهم الليلي، بالأضافة إلى الأصابة بالسمنة، الموضوع مرضي و ليس له علاقة بضعف شخصيتك أو قوة أرادتك.

ما هو علاج المشكلة ؟:

1 – لو تعاني من الأعراض السابق ذكرها ، فأول شخص تلجأ له هو الطبيب النفسي، لوصف مضادات أكتئاب، حيث أن هناك العديد من الدراسات وجدت فاعلية لمضادات الأكتئاب المختلفة مثل الSertraline (مصدر) (مصدر) ، لعلاج مشكلة النهم الليلي ، بعد مرور أسابيع من العلاج، و يجب العلم أن السيرتالين (أسمه التجاري لوسترال في الوطن العربي) علاج فعال أيضاً لمشكلة النهم العاطفي Emotional Eating Disorder  و Binge Eating Disorder BED.

2 – ربما يفيد مكمل مثل ال5HTP لو تناولته مع وجبة العشاء و لكن لا يوجد دراسات تؤكد، فقط تجارب شخصية ناجحة

النهم الليلي

و بالحديث عن ال 5HTP ، هو يساعد على النوم و تحسين جودة النوم ، و هذا قد يكون خطوة في علاج المشكلة، حيث أن الأرق من مسببات مشكلة النهم الليلي، و يمكن أضافة مكمل الميلاتونين Melatonin و هو مكمل طبيعي يساعد و يحسن جودة النوم و يتم وصفه ضمن خطة لعلاج النهم الليلي.

يجب العلم أن قلة مدة النوم و قلة جودة النوم يساهم في زيادة شهيتك بشكل عام و الخروج عن الدايت و زيادة الوزن.

3 – يجب أن تتناول كمية مناسبة لك من السعرات الحرارية، فلو أحتياجاتك اليومية من السعرات 2500 سعرة على سبيل المثال ( و هي كمية السعرات التي تثبت وزنك) و قمت بتناول 1200 سعرة فقط ، ستجد النهم يزيد بشكل كبير ، ربما صباحاً أو مساءاً.

و ليس فقط قلة السعرات، و لكن ربما قلة البروتين ، أو سوء التغذية و العجز في الفيتامينات و المعادن، فعندما يكون هناك عجز في الفيتامينات و المعادن، يبدأ جسمك في زيادة الجوع لتنبيهك لتناول الطعام لعلاج هذا العجز.

4 – التوتر بشكل عام على مدار اليوم قد يكون له دور في النهم الليلي، فعندما يزيد التوتر قد تلجأ للطعام مساءاً ليساعدك على النوم و أطفاء هذا الشعور بالتوتر أو الأكتئاب.

علاج التوتر يكون عن طريق ممارسة الرياضة ، تعلم التأمل Meditation و ممارسته ، شرب مشروبات ساخنة مهدئة مثل الكاموميل و اليانسون ، و قطع المنبهات (الكافيين) الشاي و القهوة و النسكافيه.

و هناك أيضاً مكمل ممتاز لعلاج التوتر و هو الأشواجندا Ashwagandha

5 – أحد الحلول الأخرى هو الصيام المتقطع، بحيث ترحل سعراتك كلها للمساء ، فربما تتناول وجبة الساعة 4 عصراً و وجبة أخرى 10 مساءاً  و تتغاضى عن وجبة الفطور، و هذا يسهل عليك ألتزامك بسعراتك الحرارية المطلوبة ، و يجب التنويه أنه لا يوجد أي مشكلة في جعل أغلب سعراتك مساءاً و قبل النوم ، فطالما تلتزم بسعراتك الحرارية سوف تخسر وزنك ، حتى لو تناولت الطعام قبل النوم، كل ما يقال أن تناول الطعام مساءاً أو بعد الساعة 6 المغرب يسبب السمنة هو مجرد هراء بدون دليل.

6 – نظف مطبخ و ثلاجتك من الطعام الضار و الحلويات، فمهما أصابك من نهم و شراهة ، لن تجد طعام ضار تمد يدك إليه ، و بالتالي سوف يزيد التزامك بشكل كبير، لا تعتمد على قوة أرادتك أبداً لانها سوف تخذلك عاجلاً أم آجلاً.

و في النهاية أحب أن أنوه أني أفضل البدئ بالحل الأول، و هو زيارة طبيب نفسي لوصف مضاد أكتئاب ، فالأفضل علاج جذر المشكلة الذي قد يكون أختلال كيميائي في المخ أو أضطراب نفسي ما ، وجد العلماء أنه يتحسن مع مضادات الأكتئاب على المدى البعيد.

 

لا تبدأ برنامجك قبل تحميل كتابي المجاني الجديد

التخسيس و الرجيم

مختارات محمد قاعود من المقالات

هذه قائمة بأهم المقالات (من ضمن 120 مقالة)  التي غيرت حياة الالاف من زوار الموقع. يأتيني ايميلات شكر من العديد من القراء يحكون لي كيف أضافت هذه المقالات قيمة هائلة الى برامجهم الغذائية و التدريبية. قراءة 5 دقائق فقط و سوف تحصل على معلومات تطبقها فورا في برنامجك.