هل تؤدي زيادة الكورتيزول إلى السمنة؟

الكورتيزول هو أحد الهرمونات التي يتم إفرازها في الجسم بشكل طبيعي تمامًا عن طريق الغدة الكظرية، ويعرف لدى البعض باسم هرمون التوتر. بينما يسمى بالكورتيزون في التركيبات الدوائية التي يصفها الأطباء في بعض الحالات المرضية. تدور الكثير من الشائعات عن الكورتيزول وزيادة الوزن، فهل من الممكن أن يؤثر الكورتيزول بطريقة ما على وزن الجسم، مسببًا حدوث السمنة؟ سنعرف الإجابة عن هذا السؤال في هذا المقال.

ما هو الكورتيزول؟ وكيف يؤثر على الجسم؟

تقع الغدة الكظرية (Adrenal Gland) مباشرة فوق الكلية، ويمتلك كل انسان زوجين من الغدد. تقوم هذه الغدة بإفراز مجموعة من الهرمونات من بينها الكورتيزول لتنظيم وظائف الجسم الحيوية. يفرز الهرمون بشكل طبيعي تماما كل يوم، وغالبًا يحدث هذا في النهار، بعد نحو 30 دقيقة من الاستيقاظ من النوم.(1) ويتم تنظيم إفراز الكورتيزول بشكل دوري عن طريق الغدة الرئيسية (Pituitary Gland).

أثناء التوتر أو التعرض لمواقف صعبة، تنشط الغدة الكظرية وتقوم بإفراز كميات من هرموني الكورتيزول والأدرينالين اللذين يساعدان الجسم على مواجهة التوتر وحالة الخطر دون الإصابة بالأضرار. في هذه الأثناء، تكون استجابة الجسم طبيعية للموقف، ولكن ماذا يحدث في الحالات الأخرى عندما يتم إفراز هرمون الكورتيزول بكميات كبيرة لفترة طويلة من الوقت؟ بالتأكيد، يتعرض الجسم للعديد من الآثار الجانبية ومنها زيادة الوزن.

يمكن تلخيص فوائد الكورتيزول للجسم فيما يلي:

  • زيادة مستوى الجلوكوز في الدم:

نحو 50% من الإفراز اليومي للكورتيزول يحدث في الصباح بعد الاستيقاظ من النوم، وفي هذا الوقت يحتاج الجسم إلى قدر من الطاقة لاستعادة النشاط والانتباه. ولنفس السبب يتم إفرازه بكميات كبيرة في حالات التوتر، لأن الكورتيزول يزيد من مستويات السكر في الدم، والسكر هو الغذاء المفضل للخلايا. بالتالي، تزداد معدلات الحرق للحصول على الطاقة.(2)

  • تحفيز بعض عمليات التمثيل الغذائي. (3)
  • تقليل الالتهاب وتثبيط الجهاز المناعي:

هكذا يدافع الجسم عن نفسه في حالات الخطر، حيث يعمل هرمونا الكورتيزول والأدرينالين على تقليل الشعور بالألم في حالات الإصابة، أو حدوث الالتهابات والجروح، إلى أن ينتهي الموقف وتبدأ آليات الجسم العلاجية في العمل. لهذا، توصف تركيبات الكورتيزون الدوائية في حالات الحكة، التهاب المفاصل والأمراض المناعية. (4)، (5)

كيف يؤثر الكورتزيول على وزن الجسم؟

يحفز الكورتيزول عمليات التمثيل الغذائي الخاصة بالكربوهيدرات (النشويات) والدهون، فتكون المحصلة إنتاج قدر أكبر من الطاقة لمواجهة التوتر أو المشكلة الحالية، إلا أن هناك جانب آخر يؤدي إلى نتائج سيئة على المدى الطويل، ألا وهو اشتهاء الطعام. نظرًا لأن الكورتيزول يزيد من مستويات الجلوكوز في الدم، فهذا يزيد الشعور بالجوع، ويشعرك بالحاجة إلى تناول الطعام خلال فترات قصيرة من الوقت. على المدى الطويل، وباستمرار ارتفاع مستويات الكورتيزول، يزداد وزن الجسم وصولًا إلى السمنة. ومن هنا كان الرابط بين التوتر وزيادة وزن الجسم.

ولا يتعلق الأمر بعمليات التمثيل الغذائي فحسب. بمرور الوقت، تؤدي الزيادة في إفراز هرمون الكورتيزول _أو تعاطيه من مصدر خارجي_ إلى تثبيط إفراز هرمون التستوستيرون. وهذا يفسر نقص الكتلة العضلية، وحرق كميات أقل من السعرات الحرارية يوميًا.(6)، (7)

أسطورة حقن الكورتيزون العضلية:

حتى وقت قريب، شاع حقن العضلات بالكورتيزون والتركيبات الدوائية الأخرى، للحصول على شكل رياضي وقوي في أسرع وقت. ووقع الكثير من الشباب في هذا الفخ، خصوصًا صغار السن، والمبتدئين في ممارسة الرياضة رغبة في التشبه بأبطال كمال الأجسام. لكن ماذا يحدث؟

الأمر أشبه ببالون منتفخ، فتبدو العضلة أمامك كبيرة وتظن أنها أصبحت أكثر قوة. لكن الحقيقة عكس ذلك، حيث تكون من الداخل مفرغة وهشة وضعيفة، لهذا هي تشبه البالون المنتفخ بالهواء. “ما يأتي سريعًا، يذهب سريعًا”. وهكذا، تفقد العضلات قوتها، بل قد تصاب بالتليف والتشوه نتيجة للحقن الخاطئ أو تكرار الحقن في مكان واحد. استخدام الكورتيزون بدون دواعٍ طبية يعرضك للخطر، ليس فقط زيادة وزن الجسم! بل أنت تخاطر بفقدان الأجزاء العضلية، وانخفاض مستوى هرمون التستوستيرون المنشط لنمو العضلات وحرق الدهون.

ما الآثار الجانبية لزيادة الكورتيزول؟

هناك بعض الحالات المرضية التي يزيد فيها إفراز هرمون الكورتيزول عن المعدل الطبيعي مثل حالة كوشينج (Cushing Syndrome)، ويكون هذا نتيجة زيادة غير طبيعية في نشاط الغدة الكظرية أو في وظائف الغدة الرئيسية. ولكن تذكر، فالتوتر أيضًا يشكل عاملًا في زيادة مستويات هرمون الكورتيزول في الجسم، ويسبب أعراض مشابهة لحالة Cushing المرضية.

  • زيادة وزن الجسم.
  • زيادة طبقة الدهون، خاصة في منطقة البطن.(8)
  • الاكتئاب والقلق.
  • الإرهاق.
  • خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري النوع الثاني (Diabetes Type II).
  • ضعف المناعة.

هل يساعد انخفاض مستويات الكورتيزول في الجسم على خسارة الوزن؟

لا توجد أدلة علمية كافية على هذا الأمر. لكن، قد يحدث هذا في بعض الحالات المرضية مثل مرض أديسون (Addison’s Disease). حيث يحدث خلل في إفراز هرمون الكورتيزول بسبب كسل في الغدة الكظرية، وتتمثل الأعراض في:

  • فقدان شهية الطعام.
  • التعب والإرهاق.
  • فقدان الوزن.
  • اشتهاء الأطعمة المالحة.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • آلام العضلات والعظام.
  • أعراض الجهاز الهضمي مثل الغثيان، القئ وآلام البطن.

أسطورة حاصرات الكورتيزول للتخسيس:

روج لحاصرات الكورتيزول كمكملات غذائية وأقراص تخسيس سحرية تساعد على فقدان الوزن بسرعة وبشكل دائم. الفكرة الرئيسية لتلك الأقراص هو منع الكورتيزول من العمل، بتعطيل ارتباط مركب الكورتيزول بالمستقبلات الخاصة به المنتشرة في أنحاء الجسم. بالتالي، تقل كفاءة الهرمون، ولا تعمل كل الكمية التي يتم إفرازها. فيحدث نقصان الوزن، وتقل شهية الطعام، ولا تعود تشعر بالجوع.

أثبتت حاصرات الكورتيزول فشلها في هذا الأمر، حيث أنها لا تؤثر على فقدان الوزن بأي طريقة، وحاربتها منظمة الأدوية الأمريكية. إذا كان هنالك من طريقة للتخسيس، فالأفضل هو اتباع نظام غذائي صحي مناسب لحالتك، وحساب السعرات الحرارية مع ممارسة الرياضة. وبالتأكيد، عليك الابتعاد عن التوتر للحفاظ على مستويات طبيعية من الكورتيزول في الجسم.

كيف أتغلب على زيادة الوزن بسبب الكورتيزول؟

من بين كل عوامل زيادة الوزن، قد يكون الكورتيزول صعب المواجهة لبعض الأسباب وهي أنك لا تدرك وجوده في البداية. أعني أن الحياة سريعة، وممتلئة بالكثير من الضغوط، قد يكون من الصعب تجنب التوتر. كما تجد الكثير من الناس يتعامل مع الصحة النفسية والجسدية أنها رفاهية، نظرًا للانشغال الدائم، ووجود تسلية أسهل ولا تتطلب مجهود مثل وسائل الميديا والإنترنت. إلا أن عليك أن تعي خطورة الموقف، فالتوتر يجعلك عرضة للإصابة بأمراض عديدة مثل أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، السكري، قرحة المعدة وغيرها. لهذا، عليك المحاولة حتى تنجح في هذا الأمر! أنت أول من يستطيع مساعدتك.

1. احصل على فترة كافية من النوم:

أثبتت الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين يعانون من اصطرابات النوم مثل الأرق وانقطاع النفس أثناء النوم، والعاملين في الفترات الليلية هم الأكثر عرضة لارتفاع مستويات الكورتيزول في الجسم، والإصابة بالسمنة ومضاعفاتها.(9) لهذا، قد يساعد النوم لفترات كافية على تنظيم مستويات الهرمون في الجسم، والأهم من ذلك هو تخفيف التوتر والحفاظ على سلامة العقل.

نصائح لمساعدتك على النوم:

  • اصنع روتينك الخاص قبل النوم مثل أخذ حمام دافئ، الاستماع إلى موسيقى هادئة أو قراءة كتاب.
  • اهتم بممارسة الرياضة، القيام بتمارين خفيفة قبل النوم بساعيتن أو ثلاث ساعات يساعدك على النوم بشكل أفضل.
  • ضع مواعيد ثابتة للنوم والاستيقاظ.
  • لا تتناول الكثير من الشاي أو القهوة، وابتعد عن التدخين والكحوليات.

2. ممارسة الرياضة:

سيساعدك الانتظام في ممارسة الرياضة أكثر مما تخيل. لا تصعب الأمر، فيكفيك أن تقوم بتمارين خفيفة يوميًا، حتى لو اعتمدت على المشي فقط فسيحقق هذا نتائج جيدة. تحسن الرياضة من النوم، والحالة المزاجية ووظائف الجسم. لكن المبالغة في ممارسة الرياضة قد تعطي نتائج عكسية، وتزيد من مستويات الكورتيزول بدلًا من انقاصها.(10)

3. ماذا أفعل لتقليل التوتر؟

عندما تشعر برأسك يمتلئ بالعديد من الأفكار المحبطة، انتبه لهذه الحالة أولًا. مثل أن ترسل لنفسك تنبيهًا يقول أن هذا ليس طبيعيا. ربما عندما تلاحظ الأمر يمكنك حينها الحد منه. بالطبع يحتاج الأمر إلى التدريب، وبمرور الوقت ستصبح معتادًا على فعل هذا، وتخرج نفسك من القلق بسهولة.

قد تساعدك النصائح الآتية:

  • خصص فترة من الوقت لك، حتى لو 20 دقيقة يوميًا فقط تفعل فيها شيئًا تحبه.
  • احرص على قضاء وقت فراغك بعيدًا عن العمل والضغوط الأخرى، جرب السفر أو تعلم لغة جديدة.
  • جرب ممارسة اليوجا، فهي تساعد على صفاء الذهن. كما تساهم في تقوية العضلات وزيادة مرونة الجسم.

في النهاية:

يحتاج الأمر إلى فحص طبي جيد لمعرفة إن كان الكورتيزول هو سبب زيادة الوزن. إذا كنت تتبع عادات صحية في الغذاء، وتمارس الرياضة بانتظام، ومع ذلك تعاني من زيادة الوزن. فكر بالتوتر، الكثير من القلق والضغط قد يسبب مشاكل لم تكن تتخيل أن تحدث. والرابط الخفي هنا هو الكورتيزول. ولكن، يظل الأمر بسيط ويسهل التحكم به، ليس للحصول على وزن مثالي فقط، بل لأجل حياة أفضل.

 

لا تبدأ برنامجك قبل تحميل كتابي المجاني الجديد

التخسيس و الرجيم

ابدأ برنامجك للتخسيس و المتابعة مع كابتن محمد قاعود

لو تحتاج برنامج غذائي و تدريبي لخفض نسبة دهونك تحت ال10% بدون تجويع أو حرمان، أضغط على البانر بأعلى للتواصل مع كابتن محمد قاعود

مختارات محمد قاعود من المقالات

هذه قائمة بأهم المقالات (من ضمن 300 مقالة)  التي غيرت حياة الالاف من زوار الموقع.

يأتيني ايميلات شكر من العديد من القراء يحكون لي كيف أضافت هذه المقالات قيمة هائلة الى برامجهم الغذائية و التدريبية، قراءة 5 دقائق فقط و سوف تحصل على معلومات تطبقها فورا في برنامجك.